واشنطن باشرت تسليم أسلحة إلى المقاتلين الأكراد في سوريا

عنصر من البشمركة
عنصر من البشمركة

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في 30 أيار/مايو الجاري أن الولايات المتحدة باشرت تسليم أسلحة إلى المقاتلين الأكراد الذين يحاربون تنظيم الدولة الإسلامية في شمال سوريا، الأمر الذي تعارضه تركيا بشدة، بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال المتحدث باسم البنتاغون ادريان رانكين-غالواي في تصريح صحافي “بدأنا تسليم أسلحة خفيفة وآليات إلى العناصر الأكراد” في قوات سوريا الديموقراطية، التي تضم قوات كردية بشكل أساسي وأخرى عربية تحارب تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف أن تسليم الأسلحة بدأ قبل الهجوم الجاري التحضير له على مدينة الرقة، “عاصمة” تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، والتي يقول البنتاغون إن قوات سوريا الديموقراطية هي الوحيدة القادرة ميدانياً على دحر التنظيم الإرهابي من معقله هذا وفقاً لفرانس برس.

وأوضح رانكين-غالواي أن من بين الأسلحة التي تسلمها المقاتلون الأكراد من الولايات المتحدة بنادق كلاشنيكوف ورشاشات من أعيرة صغيرة.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أذن للبنتاغون في مطلع أيار/مايو بتسليم أسلحة لـ”وحدات حماية الشعب” الكردية لتسريع دحر تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وأثار هذا القرار غضب تركيا التي تعتبر هؤلاء المقاتلين امتداداً لحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه انقرة وحلفاؤها الغربيون تنظيماً “إرهابياً”.

وتخشى تركيا خصوصاً أن تستخدم هذه الأسلحة لاحقاً ضدها، وفقاً للوكالة نفسها.

ولتهدئة المخاوف، أكدت واشنطن أنها ستزود المقاتلين الأكراد بأسلحة مصممة لاحتياجات الحملة على الإرهابيين وأنها ستراقب كيفية استخدامها.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.