145 قاذفة استراتيجية من نوع “بي-21” لسلاح الجو الأميركي

قاذفة استراتيجية من نوع "بي-21"
قاذفة استراتيجية من نوع "بي-21"

أعلن سلاح الجو الأميركي نيته شراء 145 قاذفة استراتيجية من طراز “بي-21” (В-21)، وفق ما نفلت وكالة أنباء موسكو في 26 أيار/مايو الجاري.

وسيكلف شراء هذا العدد من طائرات “بي-21” الخزانة الأميركية 81.78 مليار دولار، حسب تقديرات القوات الجوية. وفي الحقيقة يتطلب شراء 145 طائرة من طراز “بي-21” مبلغ 304.5 مليار دولار على أقل تقدير.

يشار إلى أن مَن يقدّر قيمة صفقة طائرات “بي-21” بحوالي 82 مليار دولار فهو يتغافل عن حقيقة أن طائرة “بي-2” التي تستخدمها القوات الجوية الأميركية حالياً، أصبحت أغلى طائرة في العالم في تاريخ الطيران، حيث بلغ ثمنها 2.1 مليار دولار، وفق أنباء موسكو. ولأن طائرة “بي-52” القديمة تتقدم على “بي-2” في جميع النواحي، فإنه تم شراء 20 طائرة من طراز “بي-2” فحسب.

ويقول صناع الطائرة الجديدة (بي-21) إنها تتفوق على “بي-2”. وهذا يعني أنه لا يمكن للطائرة الجديدة أن تكون أرخص سعراً من سابقتها، مع العلم أن هناك طائرة جديدة أخرى توقع لها صانعها ثمناً مقبولاً، في حين أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن كلفة مشروع “إف-35” بلغت 400 مليار دولار، بحسب الوكالة.

وتعتبر طائرة “بي-21” طائرة بديلة لقاذفة “بي-2” وقاذفة “بي-52”.

هذا ويُفترض أن تسحب القوات الجوية الأميركية غالبية قاذفات “بي-2” وجميع طائرات “بي-52”  من الخدمة بحلول عام 2045 عندما تبدأ تتسلم طائرات “بي-21”.

ومن المفروض أن تملك الولايات المتحدة بحلول عام 2045، عدداً أقل من القاذفات الاستراتيجية مما تملكه حالياً، ولكن كلفة أسطول هذه الطائرات ستكون باهظة بالمقارنة مع كلفة الطائرات الموجودة حالياً.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.