أنباء عن وجود الحرس الثوري الإيراني في قطر

عناصر من الحرس الثوري الإيراني
عناصر من الحرس الثوري الإيراني

ذكرت مصادر صحفية أن قوة من الحرس الثوري الإيراني تحمي أمير قطر داخل قصره في الدوحة، مضيفة أن تلك القوة وصلت إلى هذه العاصمة القطرية تحت غطاء تدريبات مشتركة، بحسب ما نقلت سكاي نيوز عربية في 7 حزيران/ يونيو.  وكانت تقارير سابقة تحدثت عن اتفاقية للتعاون الأمني بين إيران وقطر وقعت عام 2010 تسمح بهذا الإجراء الأخير، في حال كان صحيحا.

وأشارت التقارير السابقة إلى أن الاتفاقية الأمنية تضمنت إمكانية الاستعانة بالقوات الإيرانية بما فيها الحرس الثوري (المصنف منظمة إرهابية) في حال وجود أعمال شغب أو نشاط لجماعات أو منظمات إرهابية في الدوحة.

كما تتضمن الاتفاقية بندا يشير إلى أنه “في حال طلب أي من الطرفين المتعاقدين إقامة دورات تعليمية أو شراء أجهزة أمنية أو سائر الطلبات الأخرى التي تتطلب مبالغ مالية، تخصص النفقات بما في ذلك كيفية الدفع بموجب اتفاق منفصل بين الطرفين المتعاقدين”.

وتجدر الإشارة إلى أن القوات المسلحة القطرية وصلت ، التي كانت تشارك في التحالف العربي في اليمن، في 6 حزيران/يونيو، إلى الدوحة، بعد إعلان التحالف الذي تقوده السعودية عن إنهاء مشاركتها، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم الإخباري. وبحسب الموقع، اقتصرت مشاركة قطر في التحالف العربي على وحدات عسكرية قوامها أكثر من 1000 جندي، شاركت في المعارك الدائرة على الحدود السعودية مع اليمن.

هذا وكانت قيادة التحالف العربي الذي تقوده السعودية ضد المتمردين الحوثيين في اليمن أعلنت في 5 حزيران/يونيو الجاري إنهاء مشاركة قطر في هذا التحالف “بسبب ممارساتها التي تعزز الإرهاب”، وذلك بعيد إعلان السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الدوحة. وأوضحت قيادة التحالف الذي أطلقته السعودية في آذار/مارس 2015 أنها اتخذت هذا القرار “بسبب ممارساتها (قطر) التي تعزز الإرهاب ودعمها تنظيماته في اليمن ومنها القاعدة وداعش وتعاملها مع المليشيات الإنقلابية في اليمن”.

 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate