تعرّف على مميزات صواريخ HIMARS التي نشرتها أميركا في سوريا

منظومة HIMARS
منظومة HIMARS

زاد البنتاغون من وجوده العسكري على الساحة السورية، وذلك عن طريق نقل راجمات الصواريخ HIMARS من الأردن إلى قاعدة “التنف”. ويذكر أن راجمة الصواريخ HIMARS عبارة عن منظومة صاروخية تكتيكية عملياتية خفيفة تنصب على منصة مدولبة. وبمقدورها أن تحمل على متنها حتى 6 قذائف نفاثة أو صاروخ باليستي واحد. وتضم حاوية المنظومة 6 مواسير متحكم فيها أوتوماتيكيا.

ويتألف طاقمها من سائق ورام وقائد، ويمكن لعسكري واحد تشغيل تلك المنظومة على جهاز الكمبيوتر الذي يتحكم بالنيران. ويبلغ مدى إطلاق صواريخ HIMARS ثمانين كيلومترا. ويضم كل صاروخ رأسا قتاليا عنقوديا أو رأسا يستخدم لزرع الألغام. كما يمكن استخدام راجمة الصواريخ HIMARS لإطلاق صاروخ باليستي واحد إلى مدى 300 كيلومتر.

راجمة الصواريخ “تورنادو” الروسية

هذا ويمتلك الجيش الروسي راجمة الصواريخ “تورنادو” التي تعد من أحدث راجمات الصواريخ في العالم . وتزود منظومة “تورنادو” بصواريخ مختلفة: بما فيها صواريخ مزودة برؤوس عنقودية ورؤوس موجهة ومسددة ذاتيا، ورؤوس ترموبارية (حرارية ضاغطة) ورؤوس شديدة الانفجار، ورؤوس الشظايا، ناهيك عن رؤوس مستخدمة لزرع الألغام. كما يمكن أن تستخدم فيها الصواريخ التابعة لراجمتي “غراد” و”سميرتش” الروسيتين الأقل حداثة بغض النظر عن عيارها.

ويبلغ مدى إطلاق صواريخ “تورنادو” 120 – 150 كيلومترا، وذلك برشقات أو صواريخ منفردة علما أن رشقة واحدة تغطي مساحة تقدر بـ 672 ألف متر مربع أو 67 هكتارا. وتنصب منظومة “تورنادو” على منصة مدولبة أيضا حيث تضم حاويتها 12 ماسورة. وهناك ميزة هامة للمنظومة الروسية، وهي وقت طيها 30 – 50 ثانية، الأمر الذي يسمح بمغادرة موقع إطلاق النيران قبل أن تدمر الصواريخ أهدافها.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.