الأبرز

حاملة الطائرات “الملكة إليزابيث” تستخدم نظاماً إلكترونياً “مرّ عليه الزمن”

حاملة الطائرات "الملكة إليزابيث"
حاملة الطائرات "الملكة إليزابيث"

عدد المشاهدات: 1837

كشفت صحيفة “تايمز” (Times) البريطانية أن نظام التشغيل الذي يستخدم في حاملة الطائرات “الملكة إليزابيث” (Queen Elizabeth) هو “ويندوز إكس بي” (Windows XP) القديم ما يجعل من أكبر سفينة بالأسطول الملكي هدفا لهجمات إلكترونية.

وكشف الصحفيون أثناء زيارتهم إلى السفينة الجديدة، الأسبوع الماضي أن الحواسيب في غرفة الإدارة تستخدم هذا النظام “المتخلف” الذي توقفت شركة “مايكروسوفت” (Microsoft) عن دعمه في العام 2014.

يذكر أن “الملكة إليزابيث” ليست السفينة الوحيدة في أسطول المملكة المتحدة التي يستخدم فيها هذا النظام الإلكتروني، فغواصات “فانغارد” النووية تدار أيضاً على أساس “ويندوز إكس بي”.

وكانت تقارير إعلامية تحدثت عن ضعف السفن القتالية البريطانية أمام الهجمات الإلكترونية مما استدعى في الأشهر الأخيرة قلقاً شديداً داخل المملكة المتحدة وخارجها، لا سيما بعد هجوم قراصنة الإنترنت الناجح، في أيار/ الماضي، على الدائرة الوطنية للخدمات الصحية والتي تستخدم الأنظمة الإلكترونية نفسها.

هذا وكانت حاملة الطائرات البريطانية “أتش أم أس كوين إليزابيت” غادرت للمرة الأولى في 26 حزيران/يونيو الجاري المرفأ، حيث تم تصنيعها لتقوم بإبحار تجريبي. وبلغت كلفة تصنيع حاملة الطائرات تلك نحو 3 مليارات جنيه استرليني (3،4 مليارات يورو) ودشنتها الملكة إليزابيت عام 2014 على أن تدخل في الخدمة قبل العام 2020.

ويبلغ طولها 280 متراً وباستطاعتها نقل ألف شخص و40 طائرة.

وستجري حاملة الطائرات تجارب عدة في المياه قبل أن تنضم إلى قاعدة سلاح البحرية في بورتثموث في جنوب إنكلترا في نهاية العام الحالي.

وعمل بالإجمال نحو عشرة آلاف شخص على صنع حاملة الطائرات قبل أن تجمع في روسيث. ويجري العمل حالياً على بناء حاملة طائرات أخرى هي “أتش أم أس برنس أو ويلز” في روسيث.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.