الأبرز

روسيا: إنتاج نسخة بحرية من منظومة بانتسير وطائرة تتفوق على “أواكس”

منظومة بانتسير أم إي
منظومة بانتسير أم إي

أعلن مدير شركة “روستيخ” (ROSTEC)، سيرغي تشيميزوف، الأسبوع الماضي، عن بدء إنتاج النسخة البحرية من منظومة “بانتسير” الصاروخية – المدفعية للدفاع الجوي، وفق ما نقلت وكالة سبوتنيك الروسية.

وقال تشيميزوف، للصحفيين إن “التصميم انتهى للنسخة البحرية لمنظومة “بانتسير أم-إي” وإنتاج المنظومة قد انطلق”.

وأشار تشيميزوف، إلى أن عرض المنظومة سيجري خلال المعرض العسكري-البحري الدولي 2017، الذي سيقام خلال الفترة من 28 حزيران/يونيو إلى 2 تموز/يوليو المقبل في سان بطرسبورغ.

وأوضح أن نطاق أهداف صواريخ منظومة “بانتسير أم- أي” يصل إلى 20 كم على ارتفاع من 2 متر إلى 15 كيلومتراً. فيما يصل مدى الأسلحة المدفعية 4 كم، وبارتفاع من 0 إلى 3 كم.

منظومة “بانتسير أم-أي” قادرة في وقت واحد على استهداف وإصابة أربعة أهداف تحلق بسرعة تصل إلى 1000 متر في الثانية، ويبلغ زمن رد الفعل من 3-5 ثواني.

من جهة أخرى، يواصل هذا المصنع العمل في مشروع إنشاء طائرة “أ-100 بريمْيِير” وهي طائرة الإنذار المبكر أو الرادار الطائر.

ويستطيع الرادار الذي تحمله طائرة “أ-100 بريمْيِير” أن يتتبع أكثر من 300 هدف ويساعد 12 طائرة أخرى على اكتشاف أسلحة مصوّبة نحوها، وفقاً لسبوتنيك.

وتتقدم الطائرة الجديدة على سابقتها “أ-50” في مدى اكتشاف الأهداف المطلوب ضربها أو صدها وفي عدد الأهداف الجاري تتبعها. كما تملك طائرة “أ-100 بريمْيِير” قدرة لا تملكها طائرة “أ-50” هي القدرة على التعامل مع الأهداف الأرضية.

ويشار إلى أن طائرة “أ-100 بريمْيِير” تتفوق على الطائرات الأجنبية المماثلة، وبالأخص الرادار الطائر الأميركي “أواكس”.

وصرح نائب وزير الدفاع للصحفيين بعدما اجتمع مع العاملين في المصنع: “نأمل في أن تنجز طائرة “بريمْيِير” رحلتها الجوية الأولى في كانون الأول/ديسمبر المقبل.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.