هل يمكن تشغيل طائرات الإقلاع القصير والهبوط العمودي على حاملة ميسترال؟

حاملة مروحيات ميسترال
حاملة مروحيات ميسترال

نشرت بوابة الدفاع المصرية تحليلاً مصغراً تحت عنوان “هل يمكن تشغيل طائرات مقاتلة على متن حاملة المروحيات ميسترال حتى وإن كانت من نوعية طائرات الإقلاع القصير والهبوط العمودي؟ ولماذا؟”.

الإجابة لا يمكن نهائياً للأسباب التالية:

– طائرات الإقلاع القصير والهبوط العمودي كالهاريير AV-8B Harrier II واللايتنينغ F-35B Lightning II تمتلك محركات دفع عمودي ذات فوهات دافعة تتحرك لأسفل عند تنفيذ اعمال الإقلاع القصير أو الهبوط العمودي، وسطح الحاملة غير مجهز أبداً بالمواد القادرة على تحمل الحرارة الهائلة الناتجة من هذه المحركات.

– سطح الحاملة لا يكفي لاستيعاب هذه النوعية من الطائرات بل تم تصميمه خصيصاً لإقلاع وهبوط المروحيات.

– المصاعد الخاصة بالحاملة مُصممة لحمل المروحيات من الحظائر السفلية للسطح والعكس، ولكن أبعادها لا تتوافق مع أبعاد الطائرات المقاتلة.

– الحظائر الداخلية لتخزين الطائرات أو صيانتها مخصصة لاستيعاب المروحيات وليس الطائرات المقاتلة.

– لا يمكن لمصر الحصول على طائرات الإقلاع القصير والهبوط العمودي لأن الهاريير AV-8B Harrier II أصبحت طائرة متقادمة ولا توفر إلا أعمال الإسناد والهجوم الأرضي كما أنها لا تعتبر طائرات قتال جوي. من جهة ثانية، لن تسمح الولايات المتحدة بتصدير مقاتلات F-35B Lightning II لمصر من الأساس، حتى أن نسخة الإقلاع والهبوط التقليدي F-35A لم يُسمح بتصديرها حتى الآن إلا لإسرائيل فقط لضمان تفوقعها النوعي على كل دول المنطقة.

– الميسترال مُصممة من البداية وحتى النهاية لاستيعاب المروحيات وليس الطائرات المقاتلة، وأي محاولات لتشغيل هذه النوعية من الطائرات عليها تتطلب تعديلات هائلة من البداية قبل بناء الحاملة، أي التعاقد على حاملة جديدة ذات تصميم مُعدّل خصيصاً لهذا الغرض، مع ضرورة التأكيد على ضمان تدبير طائرات الإقلاع القصير والهبوط العمودي من الأساس وإلا فلا جدوى من هكذا صفقة ولن تكون إلا مجرد إهدار لمئات الملايين من الدولارات لا أكثر.

6 Comments on هل يمكن تشغيل طائرات الإقلاع القصير والهبوط العمودي على حاملة ميسترال؟

  1. انا يمكنني انا اطورها انا مقدم في اكاديمية البحث العلمي المصرية ع براءة اختراع في مطارات برية من الجيل الجديد سريعة الانشاء

  2. يمكن اذ تم عمل جناح فى امام الحامله لتصبح اطول مما كانت عليه وبذلك يمكن ان يتم استخدام الحاملة للطاءرات المقاتلة من نوع رافال الفرنسية الصنع

  3. أعجبتني فكرة عمل جناح في مقدمة الحاملة قد تنجح الفكرة لكن ما زالت توجد مشكلة الحظائر كما أشار الموضوع

  4. لست خبيرا مثلكم ولكنى…
    اثق بانه لايوجد ما يعرف بالمستحيل وخاصة مع المصريين

  5. لا تحتاج مصر الى حاملات الطائرات فتكاليفها وتكاليف طواقم الحماية ومايتبع ذلك من انشاء اسطول متكامل لحميتها
    لكن كل هذا المجهود والتكلفة يمكن باقل من ربعها اعادة تأهيل الاسطول القديم للسفن الموجودة او احلالها بأخرى للحفاظ على قدرات هجومية وردعية مميزة افضل من مشروع حاملات الطائرات فالسطول البحرى المصرى بعد كل تلك التطويرات يحتاج الى الكثير لامكان ردع التهديدات المتعاظمة من الاتراك فى مناطق الغاز الهامة جدا لاقتصادنا القومى
    فتدعيم اسطول الغواصات الهجومية افضل واجدى فاتجاه الاستراتيجيين المصريين ادخال ٦ الى ٨ غواصات بويان الهجومية الصينية المتطورة وزياده عدد التايب ٢٠٩ باضافة ٢ الى ٤ غواصات جديدة تايب ٢١٤ مع خصائص اضافية تتعلق باطلاق الصواريخ الطويلة المدى ايضا يجب اضافة قدرات التموين والدعم الاستراتيحى من خلال التعاون مع اسبانيا بامتلاك ٣ الى ٤ سفن للدعم والتموين بحجم ٧٥ الف طن وتطوير السفن القديمة التى لدينا والتعاون مع روسيا والصين لامدادنا بفرقاطات سريعة مقاتلة قاذفة للصواريخ ومتعددة المهام ومتخصصة فى الدفاع الجوى بعيد المدى والدفاع ضد طائرات الشبح والصواريخ الباليستية والجوالة والطائرات بدون طيار الانتحارية وبعدد لا يقل عن ٨ الى ١٠ سفن حديثة
    عدا وجود تهديدات عديدة اخرى يستدعى معها وجود القدرة على وجود مشاة اسطول عالية الحركة جيدة التسليح بحجم ٢ الى ٣ الوية مجهزة بقدرات هجومية مناسبة للتعامل مع ٢ الى ٣ تهديد بنفس الوقت
    ناهيك عن القدرات المماثلة للقوات الجوية والبرية التى تحتاج الكثير فقواتنا المسلحة ككل تاخرت كثيرا فى التطوير منذ ٤٠ عاما خلت
    فهل يجدى مشروع حاملات الطائرات الان اعتقد غير مجدى تماما فربع تكلفته يمكننا انجاز الكثير بها والوصول للمستوى الرابع بدلا من العاشر عالميا

  6. الأفضل لمصر التعاقد علي حاملة مقاتلات من أسبانيا كما فعلت تركيا وستكون جاهزة لإقلاع مقاتلات رافال فرنسية بحرية أو مقاتلات روسية بحرية

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.