مقاتلة الجيل الخامس الشبحية الصينية “جيه-20” تدخل الخدمة رسمياً

مقاتلة "جيه-20" الصينية
مقاتلة "جيه-20" الصينية

عدد المشاهدات: 2122

أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية، أن مقاتلة الجيل الخامس الشبحية “جيه-20” (J-20) دخلت الخدمة رسمياً لدى القوات الجوية الصينية، وفق ما نقلت بوابة الدفاع المصرية في 29 أيلول/سبتمبر الجاري.

وبذلك، تصبح J-20 ثالث مقاتلة شبحية عاملة في العالم بعد الـ”أف-35″ (F-35) و”أف-22″ (F-22) الأميركيتين، والأولى في آسيا.

هذا وتُعد المقاتلة J-20 النظير الصيني للمقاتلة الأميركية “أف-22 رابتور” المُخصصة لمهام السيادة الجوية، وهي غير متاحة للتصدير، حيث تقوم الصين حالياً بتطوير مقاتلة جيل خامس أخرى شبحية متوسطة مُتعددة المهام تحمل اسم “جيه-31” (J-31) ستكون مُخصصة للتصدير.

من جهتهم، يعتبر بعض الخبراء العسكريين أن أداء مقاتلة J-20 ذات تقنية التخفي ستنافس نظيرتها الأميركية “أف-22”. ووفقاً لتقارير إعلامية، إن المقاتلة الصينية مزودة بصواريخ بعيدة المدى، رادار منظومة المسح الإلكتروني النشط متطوّر (AESA) ومنظومة حرب إلكترونية. هذا وتعتقد بعض الجهات المختصة في مجال الطيران أن المقاتلة سوف تصبح منافساً محتملاً شرساً لمقاتلات الشبح من الجيل الخامس الأخرى، خاصة وأنها مزوّدة ببعض الأنظمة التي من الممكن أن تكون أكثر تطوّراً من تلك المزوّدة على المقاتلات الأميركية التي دخلت الخدمة عام 2005.

هذا وتساءلت بعض الصحف العالمية عن مواصلة الصين اقتناء مقاتلات روسية حديثة من نوع “سو-35” (Su-35)، وذلك بالرغم من حملة دعاية واسعة شنتها بكين بغية الترويج لمقاتلتها الشبح الجديدة.

وقالت إحدى المجلات الأميركية أن الصين لا تمتلك تكنولوجيات إنتاج محركات حديثة، وأجهزة إلكترونية مخصصة لأنظمة قتالية تزود بها طائراتها الحربية، مشيرة إلى أن اهتمامات بكين لا تنحصر فقط في الطائرات الروسية، بل وبالمعدات والتكنولوجيات التي تستخدم خلال عملية إنتاج هذه الطائرات. وتابعت المجلة أن الصين في الوقت الحالي بعيدة عن إنتاج محركات نفاثة آمنة، الأمر الذي يشير إلى الشكوك في نوعية المقاتلة “J-20” الصينية الجديدة، موضحة أنه لو كانت الطائرة “J-20” تتصف بالخصائص المتقدمة التي تحدثت عنها بكين، لما كانت هناك حاجة لتوقيع بكين صفقة ضخمة مع موسكو بشأن توريد مقاتلات سو-35 إلى الصين.

  اختبارات مقاتلة الجيل الخامس الروسية "تي-50" توشك على الانتهاء

 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
x

عدد المشاهدات: 2121

هل يمكن لحالة التوتر العسكري المتصاعدة بين الهند وباكستان أن تؤدي إلى حرب بين البلدين؟

النتيجة

  أربعة أسلحة سُرّبت إلى العلن قبل موعد إطلاقها