الأبرز

تهافت مصري سعودي تركي لامتلاك أحدث منظومة صاروخية روسية

منظومة الصواريخ الروسية أس-400
منظومة الصواريخ الروسية أس-400

ترغب تركيا في امتلاك صواريخ الدفاع الجوي الروسية الحديثة “أس–400” (S-400)، والتي تعدّ من أقوى منظومات الدفاع الجوي في العصر الحديث، ولكنها لن تحصل عليها بهذه السهولة لوجود قوى أخرى في المنطقة ترغب في عدم الإخلال بالتوازن العسكري في المنطقة، وفق ما نقلت وكالة “نوفوستي” الروسية في 23 تشرين الأول/أكتوبر الجاري.

وفي هذ السياق، أعلنت مجلة “ناشيونال انتريست” الأميركية، أن موسكو عقدت مع تركيا صفقة بقيمة 2.5 مليار دولار، وذلك مقابل شراء أنظمة الصواريخ الدفاعية المضادة للطائرات والصواريخ S-400، ولكنها أشارت في نفس الوقت إلى أن مصر قد تحصل على هذه المنظومة أيضاً، حيث أنه في شباط/فبراير الماضي، قال رئيس “روس تيخ”، سيرغي شيميزوف، إن روسيا تقدم عرضين لمصر لشراء أنظمة الدفاع الروسية المضادة للطائرات أس-400 وأنتي-2500.

وقال تشيميزوف: “نحن نقدم خياراً: إما أنتي-2500، وهي أرخص، أو أس-400 وهي أكثر تكلفة”.

وأشارت المجلة الأميركية إلى أن قرار السعودية بالحصول على أنظمة الصواريخ الروسية، كان ضربة خطيرة لواشنطن وحلفائها الأوروبيين، بحسب نوفوستي.

وكانت الهيئة الفدرالية الروسية للتعاون العسكري قد أكدت أن موسكو والرياض توصلتا إلى اتفاق بشأن توريدِ منظومة الدفاع الصاروخية أس–400 وذلك خلال زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز إلى روسيا.

هذا وتعد منظومة “أس-400 تريؤمف” مخصصة لتدمير طائرات التشويش الإلكتروني، وطائرات الاستطلاع والكشف الراداري والتحكم عن بعد وطائرات التجسس، والطائرات الاستراتيجية والتكتيكية، والصواريخ البالستية التكتيكية والعملياتية التكتيكية، وكافة وسائل الهجوم الجوي الفضائي الحالية والمستقبلية.

كما يمكن أن تزود المنظومةبـ 5 أنواع من الصواريخ مختلفة المهام والأغراض. وجاء صاروخ “40Н 6 Е” نموذجاً أخيراً استكملت به تشكيلة المنظومة. ويستخدم هذا الصاروخ لتدمير أهداف هامة ومعقدة، بينها طائرات الكشف الراداري البعيد وطائرات الشبح المعادية، وذلك عن بعد 400 كيلومتر.

وتتصف منظومة الصواريخ الحديثة المضادة للجو خلافاً لسابقتها “أس 300 بي إم” بقدرتها على تدمير كافة أنواع الأهداف الجوية، بما في ذلك الصواريخ المجنحة التي تحلق بمحاذاة سطح الأرض، والطائرات صغيرة الحجم من دون طيار وحتى الرؤوس المدمرة للصواريخ ذات المسار الباليستي التي تصل سرعتها إلى 5000 متر في الثانية. وليس بمقدور أية منظومة أخرى متابعة مثل هذا المسار.

وتعتبر منظومة “S-400” الأكثرَ تطورا في العالم، وهي قادرة على التصدي لجميع أنواع الطائرات الحربية، بما فيها طائرة الشبح الشهيرة. وتم تصميم المنظومة في شركة “ألماس – أنتاي”. وبدأ تزويد الجيش الروسي بمنظومات “S-400” (تريؤومف) بدءا من آب/أغسطس عام 2007 حيث بدأت أول كتيبة مزودة بهذه المنظومات مناوبتها القتالية في ضواحي موسكو.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.