عرض روسي لتطوير مقاتلات ‏MiG-29M/M2‎‏ المصرية برادر المسح النشط ‏Zhuk-AE‏ ‏

بوابة الدفاع المصرية 

مقاتلتا MiG-29M/M2‎‏ ‏تابعتان لسلاح الجو المصري
مقاتلتا MiG-29M/M2‎‏ ‏تابعتان لسلاح الجو المصري

عدد المشاهدات: 2222

في عددها رقم 356 لشهر تشرين الثاني/نوفمبر 2017، قامت مجلة AirForces Monthly البريطانية الشهيرة المتخصصة في مجال الطيران العسكري، بنشر تقرير كامل عن صفقة مقاتلات الميج المصرية ومسارها الزمني وأهم تجهيزاتها الإلكترونية والتسليحية، موضحة في ذلك بعض النقاط الهامة التي ظلت غير واضحة رغم تأكيد عدد من المصادر الروسية لها، كان أهمها السؤال عن نسخة مقاتلات الميغ المصرية سواء ميغ-29 أو 35 ، وسبب عدم حصولها على رادار المسح الإلكتروني النشط (AESA) رغم الكشف عنه وعرضه للتصدير منذ عدة سنوات.

بدأت المجلة حديثها عن إستراتيجية القوات الجوية المصرية منذ نشأتها في الحفاظ على قوة سلاحها الجوي، عبر الاقتناء المستمر لأنواع جديدة ومتطورة من المقاتلات من خلال عدة مصادر مختلفة، وعلى الرغم من كون هذة السياسة مكلفة جداً على أي سلاح جوي لتنوع متطلبات التشغيل والدعم الفني، إلا أنه مكّن مصر من تجنب عواقب منع تصدير أنواع من السلاح سواء من الجانب الغربي أو الشرقي، فقد اختارت مصر ألا تضع كل البيض في سلة واحدة على حد تعبير الكاتب.

وأوضحت المجلة أنه في ضوء خطة التطوير والإحلال الشاملة للقوات الجوية المصرية التي بدأت منذ الأعوام القليلة الماضية، قام الجانب المصري في آذار/مارس 2014 بتقديم طلب رسمي إلى روسيا، للحصول على سرب كامل مكون من 24 مقاتلة MiG-35 والتي كانت في مراحل التطوير آنذاك. وظلت المباحثات جارية حتى شباط/فبراير 2015 دون توقيع عقد شراء نهائي.

ونظراً لتأخر خطة التطوير في ذلك الوقت وحاجة مصر لسرعة إحلال مقاتلاتها المتقادمة، رأت القوات الجوية المصرية أن القرار الأنسب هو الحصول على النسخة المبسطة من مقاتلات MiG-35 والتي تسمى بالـ MiG-29M/M2، علماً بأن هذة النسخة ظهرت حديثاً خلال عام 2011 وتختلف بشكل جذري عن مقاتلات الـMiG-29M نسخة (9.15) التي بدأ تطويرها خلال التسعينيات.

  مقاتلات ميغ-29 تنضم للقوات الجوية المصرية

وقد قامت مصر في نيسان/أبريل 2015 بالتعاقد على 46 مقاتلة MiG-29M/M2 على أن يتم التسليم حتى عام 2020، وذكرت المجلة أن المقاتلات المصرية لم تحصل في الوقت الحالي على رادار المسح الإلكتروني النشط طراز Zhuk-AE، وذلك بعد أن قامت الشركة المصنعة Phazotron-NIIR بتأجيل موعد الإنتاج الكمي له، نظراً لأن النسخ الأولية من الرادار لم تحقق الهدف المرجو للجانب الروسي في قدرات الكشف، والتي وصلت إلى 160 كم خلال مرحلة الإختبارات، وتعكف الشركة حالياً على تطوير نسخة محسنة يصل مدى الكشف لها إلى 280 كم، بينما تعمل المقاتلات المصرية برادار دوبلر نبضي طراز Zhuk-ME والتي أثبتت كفاءتها أيضاً مع سلاح الجو الروسي في سوريا.

وأكدت المجلة أن شركة ميغ الروسية عرضت على مصر تزويد مقاتلاتها بالنسخة الأكثر تطوراً من الرادار Zhuk-AE، وذلك عقب اكتمال تطويره وبدء إنتاجه الكمي العام المقبل، كما أوضحت أن هناك برنامج تطوير آخر للميغ المصري عام 2020، سيوفر تحسين لأنماط عمل الرادار الجديد والأنظمة الإلكترونية الأخرى، بالإضافة لتطوير السوفتوير الخاص بالمقاتلة.

كما ذكرت المجلة حصول المقاتلات المصرية على عدد 40 حاضن T220/E الجديد للرصد الكهروبصري والتهديف الليزري، بالإضافة إلى عدد 24 حاضن تشويش MSP-418K خارجي والذي يعمل بتقنية الـ DRFM للتشويش الخداعي ضد الرادارات وباحث الصواريخ الرادارية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.