هل تتحكم واشنطن بمقاتلات أف-16 التي منحتها للجيش المصري؟

مقاتلة أف-16 مصرية
مقاتلة أف-16 مصرية

أكد الفريق يونس المصري، قائد القوات الجوية المصرية، أن واشنطن لا تتحكم في طائرات “أف-16” (F-16) المقاتلة التي منحتها للقاهرة مؤخراً.

ووفقاً لموقع “إرم نيوز” الإخباري، قال المصري، رداً على سؤال بشأن حقيقة تحكم واشنطن في توجيه طائراتها الممنوحة لمصر وتعطيلها بحسب ما يتداوله الشارع ومنصات التواصل: “بالتأكيد هذا غير موجود، ونحن دولة كبيرة ومحترمة، ولن نقبل على أنفسنا هذا الأمر، وغير مقبول وضع شروط استخدام لصفقات مصر، وهذا لم يحدث”.

وأوضح، أن هذه الطائرات استخدمت “في الحرب ضد الإرهاب وتأمين الحدود، وفي عاصفة الحزم، دون تدخل من الدول الصديقة التي منحتنا السلاح”، مضيفاً: “نحن دولة لنا قرارنا وقدرتنا واحترامنا”، بحس إرم نيوز.

وتزامن الحوار التلفزيوني للمسؤول العسكري البارز مع ذكرى مرور 44 عاماً على حرب تشرين الأول/ أكتوبر 1973 التي خاضتها مصر ضد إسرائيل، التي كانت تحتل آنذاك شبه جزيرة سيناء.

وكشف القائد العسكري، أن مصر لم تطلب طائرة طراز “إف 35” من واشنطن، مشيراً إلى أنه ليس هناك دولة حجبت عن مصر سلاحاً طلبته.

ومقاتلة طراز “أف 35″، منحتها واشنطن لإسرائيل عام 2015، وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية، في وقت سابق، أنها لا تتوقع مبيعات لمقاتلة الجيل الخامس على المدى القصير في منطقة الخليج.

وخلال الحوار المتلفز، لم يحسم قائد القوات الجوية المصرية أنباء حول إتمام صفقة طيران روسي لتسليح القوات المصرية، مؤكداً أن الأمر يخضع لعمل لجانٍ مرتبطة بهيئة التسليح بالجيش.

وكان الجيش المصري، أعلن في تشرين الأول/أكتوبر 2015 ضم 4 مقاتلات أميركية حديثة، متعددة المهام طراز أف-16 إلى قواته الجوية، وتسلم 8 طائرات من الطراز نفسه في حزيران/يونيو 2015.

والعلاقات المصرية الأميركية توصف بـ”الوثيقة والإستراتيجية”، خاصة على المستوى العسكري، حيث تقدم واشنطن لمصر نحو 1.5 مليار دولار مساعدات سنوية منها 1.3 مليار  دولار مساعدات عسكرية، منذ توقيع مصر معاهدة السلام مع إسرائيل عام 1979.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.