وسائل إعلام عالمية تتحدث عن إمكانيات أحدث صاروخ روسي ‏

صاروخ "سارمات" الروسي
صاروخ "سارمات" الروسي

عدد المشاهدات: 1602

تحدثت وسائل إعلام لدول أعضاء في حلف شمال الأطلسي (الناتو) بقلق عن إمكانيات صاروخ حربي روسي جديد يدعى “سارْمات” (أو “ساتانا 2” حسب مصطلحات الناتو)، وفق ما نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية في 28 تشرين الأول/أكتوبر الجاري.

وبحسب الوكالة، لفتت صحيفة “ديلي ميل” إلى أن هذا الصاروخ يستطيع أن يحمل 12 رأساً نووياً، ويخترق أي شبكة مخصصة لاصطياد الصواريخ، وبمقدوره القضاء على بلدان كاملة، مشيرة إلى أن صاروخ “سارْمات” يستطيع أن يمحو بريطانيا أو ولاية تكساس الأميركية من على وجه الأرض.

من جهتها، اعتبرت مجلة “ناشيونال إنترست” الأميركية أنه ينبغي للولايات المتحدة أن تتوجس خيفة من الصاروخ الروسي الجديد المعروف باسم “سارْمات”. ووصفت صحيفة “يني اكيت” التركية صاروخ “ساتانا 2” بالرهيب والمجنون، لافتة إلى أنه قادر على تدمير قطعة أرض بحجم فرنسا.

يُذكر أن العمل على تطوير صاروخ “سارْمات” بدأ في عام 2009، وأنه مستعد حالياً للاختبار، وقد يدخل الخدمة في عام 2019 أو 2020.

يستطيع الصاروخ  أن يحمل رؤوساً حربية تعادل قوتها التدميرية 40 ميغا طن أو 2000 مثل القوة التدميرية للقنبلتين النوويتين اللتين تم إلقاؤهما على هيروشيما وناغازاكي في عام 1945. ومن أهم ميزات صاروخ “سارْمات” توفيرأقصى حماية ممكنة لمنصات إطلاقه حتى أن المطلوب لتدمير المنصة الواحدة، توجيه 7 ضربات نووية، على الأقل، في غاية الدقة؛ كما يستطيع تحمل أقسى الظروف الممكن مواجهتها أثناء اجتياز شبكة الدفاعات الصاروخية.

يجدر بالذكر أن القوات النووية الاستراتيجية الروسية نفذت في 26 تشرين الأول/أكتوبر تمريناً جديداً أطلقت خلاله صواريخ عابرة للقارات قادرة على حمل رؤوس نووية.

  روسيا بدأت بتطوير أسلحة استراتيجية "لا يمكن ردعها"

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.