وكالة: مقاتلات “ميغ-29” السورية تستطيع التغلّب على أف-35 الإسرائيلية

مقاتلة "ميغ-29"
مقاتلة "ميغ-29"

نقلت وكالة نوفوستي الروسية للأنباء أن طائرات سورية مطوّرة من طراز “ميغ-29” (MiG-29) تستطيع أن تهدد مقاتلات “أف-35” الأميركية التي حصل الطيران الإسرائيلي عليها مؤخراً.

هذا وكانت سوريا قامت بتطوير بعض طائرات جيشها من طراز “ميغ-29” إلى طائرات “ميغ-29إس إم تي” بمساعدة روسيا، لكن القوات الجوية السورية تستخدم حالياً الطائرات المطوّرة التي تحمل اسم “ميغ-29إس إم” حسب مصادر سورية.

وصممت مقاتلة “ميغ-29إس إم تي” للتعامل مع الأهداف الجوية والأرضية والبحرية ولها أسلحة شتى لمهاجمة الأهداف الأرضية مثل الصواريخ الموجهة وغير الموجهة والقنابل على اختلاف أنواعها. ويمكن لمقاتلة “ميغ-29إس إم تي” أن تستخدم مدفعها “غي شي-301” أيضاً لقصف الأهداف الأرضية.

وقالت وكالة “فيستنيك موردوفيي” إحدى وكالات الأنباء الروسية، إن “الزملاء السوريين نجحوا في تدمير أهداف العدو بواسطة مدافع الموديلات السابقة من طائرة “ميغ-29”.

وادّعت الوكالة أنه في أي حال، تستطيع طائرات “ميغ-29” المطوّرة التغلب على مقاتلات الجيل الخامس بفضل القدرة الزائدة على المناورة وأجهزة الرادار المتطورة القادرة على اكتشاف الطائرات المعادية من دون أن تكشف عن وجودها.

كما حصلت القوات الجوية السورية من روسيا على صواريخ جو/جو “إر-77” الموجهة ذاتياً والقادرة على العمل في ظروف التشويش الإلكتروني. ويتمتع هذا النوع من الصواريخ بقدرة عالية على تدمير مختلف الأهداف الجوية بفضل نظام حماية ضد الإعاقة التشويشية.

وذكرت وكالة “فيستنيك موردوفيي” للأنباء أن نبأ امتلاك القوات الجوية السورية لهذا السلاح نُشر للمرة الأولى في تشرين الأول/أكتوبر 2016 وأثار ضجة كبيرة. إلا أنه لم يؤخذ على محمل الجد وقتذاك. أما الآن فقد نشرت الصور التي تُظهر تزويد مقاتلات “ميغ-29” السورية بصواريخ “إر-77”.

علاوة على ذلك، تستطيع مقاتلات “ميغ-29” المطوّرة أن تقصف الأهداف الأرضية بالصواريخ والقنابل الموجهة، حسب وكالة أنباء موردوفيا إحدى وكالات الأنباء الروسية.

ووفقاً للمعلومات المنشورة على مواقع الإنترنت، يتدرب الطيارون السوريون الآن على قيادة تلك الطائرات المطوّرة.

هذا وكانت مجلة “ناشيونال إنترست” الأميركية أطلقت على المقاتلة اسم “المقاتلة الروسية التي أصابت الناتو بالجنون”، وذلك بفضل قوة التسليح وجودة الطيران التي تتمتع بها.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
WhatsApp chat