بيونغ يانغ لم تثبت بعد أن صواريخها قادرة على إصابة الولايات المتحدة

صاروخ كوري شمالي
صاروخ مجهول‎ ‎الهوية خلال عرض عسكري بمناسبة الذكرى الـ105 لميلاد زعيم كوريا الشمالية الراحل كيم ‏ايل سونج في عاصمة البلاد بيونغ يانغ في نيسان/أبريل 2015 (AFP/Getty Images)

أعلن مسؤول عسكري أميركي كبير في 30 كانون الثاني/يناير الجاري أن كوريا الشمالية أحرزت تقدماً في تطوير برنامجها للصواريخ البالستية العابرة للقارات لكنها لم تثبت بعد قدرة هذه الأسلحة على ضرب الولايات المتحدة، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال الجنرال بول سيلفا نائب رئيس أركان الجيوش إن بيونغ يانغ أثبتت بأن الولايات المتحدة في مرمى صواريخها البالستية العابرة للقارات لكنها لم تثبت بأن نظامها للاستهداف مثلاً قادر على مقاومة ظروف تحليق نظام بالستي على ارتفاع عدة كيلومترات.

وصرّح للصحافيين “حصل تقدم لكن في الواقع لم يظهروا كافة عناصر منظومة للصواريخ البالستية العابرة للقارات”.

والسؤال العالق هو هل تملك كوريا الشمالية التكنولوجيا التي تسمح لصاروخ بدخول الغلاف الجوي من الفضاء قبل إطلاق رأس حربي؟.

وأضاف “من المحتمل أن يملك (زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون) هذه التكنولوجيا بالتالي علينا الانطلاق من هذا المبدأ لكنه لم يقدم أي دليل على ذلك”.

والعام الماضي، أطلق نظام بيونغ يانغ عدة صواريخ بالستية عابرة للقارات يكفي مداها لإصابة الأراضي الأميركية كما أجرى في أيلول/سبتمبر أقوى تجربة نووية حتى الآن.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.