كيم جونغ اون يتعهّد تعزيز إنتاج القنابل النووية والصواريخ البالستية

صورة غير مؤرخة صادرة عن وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية الكورية الشمالية في 16 أيلول/سبتمبر 2017 تظهر الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يراقب تدريبات إطلاق الصاروخ البالستي الاستراتيجي ‏متوسط وطويل المدى "هواسونغ –12" في مكان مجهول (‏AFP‏)‏
صورة غير مؤرخة صادرة عن وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية الكورية الشمالية في 16 أيلول/سبتمبر 2017 تظهر الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يراقب تدريبات إطلاق الصاروخ البالستي الاستراتيجي ‏متوسط وطويل المدى "هواسونغ –12" في مكان مجهول (‏AFP‏)‏

تعهّد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون في رسالته لمناسبة العام الجديد بتعزيز إنتاج الرؤوس النووية والصواريخ البالستية، ما يظهر عزمه على تحقيق طموحاته العسكرية رغم المعارضة الدولية.

وعززت بيونغ يانغ بشكل ملحوظ جهودها خلال العام الماضي لتطوير برنامجيها النووي والبالستي المحظورين، بالرغم من العقوبات المتعددة التي تفرضها الامم المتحدة والتهديدات المتزايدة من جانب واشنطن.

وأشرف كيم جونغ اون الذي أكد أن الزر النووي بات موجوداً بشكل دائم على مكتبه على تجربة نووية سادسة في أيلول/سبتمبر الماضي كانت الأقوى حتى الآن. كما أشرف خلال العام الماضي على عدة تجارب لصواريخ بالستية عابرة للقارات مؤكداً أن الشمال قادر على ضرب الأراضي الأميركية وبات قوة نووية بالفعل.

وقال في كلمته السنوية إلى الأمة “علينا إنتاج كميات كبيرة من الرؤوس النووية والصواريخ وتسريع نشرها”، مشدداً على أن الشمال حقق هدفه بأن يصبح دولة نووية وبان برامجه للتسلح دفاعية. وتابع كيم “يجب أن نظل مستعدين لشن هجمات نووية مضادة فورية ضد مخططات معادية لشن حرب نووية”.

“سنرى”

ويرى بعض الخبراء أن هذه المبالغة في الإهانات والتهديدات ربما تأتي بنتيجة عكسية إذ تشجع بيونغ يانغ في هروبها إلى الأمام خصوصاً وأن الشمال يبرر طموحاته النووية بالتهديد الأميركي.

ومضى كيم يقول إن كوريا الشمالية “قادرة على مواجهة أي تهديد نووي من الولايات المتحدة، وهي تملك (قوة) ردع قادرة على منع الولايات المتحدة من اللعب بالنار”، مضيفاً أن “الزر النووي موجود دائماً على مكتبي. على الولايات المتحدة أن تدرك أن هذا ليس ابتزازا، بل الواقع”.

تأتي التصريحات الجديدة للزعيم الكوري الشمالي في الوقت الذي حذر فيه مسؤول عسكري أميركي سابق من أن الولايات المتحدة “لم تكن يوماً قريبة إلى هذا الحد” من حرب نووية مع كوريا الشمالية.

وأوضح رئيس أركان الجيش الأميركي الاسبق مايك مولن في مقابلة مع شبكة “اي بي سي” أن رئاسة ترامب “مزعزعة للاستقرار بشكل كبير ولا يمكن التكهن أبداً بما ستقوم به”.

ولدى سؤال ترامب في منتجعه في مارالاغو بفلوريدا حول “الزر النووي” اكتفى بالرد “سنرى سنرى”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.