الأبرز

واشنطن لا تعتزم توجيه ضربة وقائية لبيونغ يانغ

صاروخ مجهول النوع يُعرض خلال عرض عسكري بمناسبة الذكرى الـ105 لميلاد الزعيم الكورى الشمالي الراحل كيم ايل سونج في بيونغ يانغ يوم 15 نيسان/أبريل 2017 (AFP)
صاروخ مجهول النوع يُعرض خلال عرض عسكري بمناسبة الذكرى الـ105 لميلاد الزعيم الكورى الشمالي الراحل كيم ايل سونج في بيونغ يانغ يوم 15 نيسان/أبريل 2017 (AFP)

نقل برلمانيون أميركيون في 15 شباط/فبراير الجاري عن مسؤولين في البيت الأبيض قولهم إن الولايات المتحدة لا تنوي توجيه ضربة عسكرية وقائية محدودة لكوريا الشمالية لمعاقبة النظام على برنامجه النووي، وفق ما نقلت فرانس برس.

وقالت وسائل إعلام إن بعض المسؤولين في البيت الأبيض كانوا يريدون مثل هذه الخطوة.

وفي 15 شباط/فبراير، قال السناتور الجمهوري عن ايداهو جيمس ريش خلال جلسة تثبيت تعيينات في وزارة الخارجية “قال لنا أشخاص على أعلى مستوى في الإدارة الأميركية إنه ليس هناك مثل هذه الاستراتيجية وانه لم يتم التحدث عن ذلك إطلاقاً”.

وكان مسؤول في البيت الأبيض واضحاً جداً عندما قال “إنه ليس هناك استراتيجية لتوجيه ضربة إلى كوريا الشمالية” كما قالت السناتورة جين شاهين.

وسألت شاهين سوزان ثورنتون المرشحة لمنصب مساعدة وزير الخارجية لشؤون شرق آسيا والمحيط الهادئ “هل فهمت ايضا ان لا استراتيجية لتوجيه ضربة وقائية ضد بيونغ يانغ؟”. فاجابت “هذا ما فهمت”.

ونقل الإعلام الأميركي أن وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس يعارض هذه الفكرة في وقت يؤيد وزير الخارجية ريكس تيلرسون حل النزاع دبلوماسياً.

هذا واتهمت كوريا الشمالية في 6 شباط/فبراير الجاري الولايات المتحدة بالسعي لتأجيج الوضع في شبه الجزيرة الكورية من خلال “نشر أصول نووية كبيرة” بالقرب منها والإعداد لضربة استباقية ضدها. وقال جو يونج تشول الدبلوماسي الكوري الشمالي لمؤتمر نزع الأسلحة برعاية الأمم المتحدة “في ضوء طبيعة ونطاق التعزيزات العسكرية الأميركية فإنها تهدف إلى توجيه ضربة استباقية ضد جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية”.

هذا وكان نائب الرئيس الأميركي مايك بنس أعلن في 8 شباط/فبراير الجاري أن بلاده “مستعدة لكل الإحتمالات” إزاء التهديد الكوري الشمالي مشدداً على أن “كل الخيارات مطروحة”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.