تدريبات عسكرية مشتركة بين الولايات المتحدة وأستراليا ردا على الإجراءات الصينية

عناصر من مشاة البحرية الأميركية (صورة أرشيفية)
عناصر من مشاة البحرية الأميركية (صورة أرشيفية)

أعلنت أستراليا أن واشنطن ستنشر عددا كبيرا من مشاة البحرية الأميركية لإجراء تدريبات على أراضيه. وذكرت وزارة الدفاع الأسترالية، في 23 آذار/ مارس، أن هذا الإجراء يأتي ضمن مساعي واشنطن لمواجهة ما تصفه بـ”العدوان الصيني” على المنطقة، بحسب وكالة “رويترز”.

ولفتت الوزارة إلى أن عدد مشاة البحرية الأميركية يصل 1587 جنديا، وأنه سيواصلون تدريباتهم في أستراليا لمدة 6 أشهر، مشيرة إلى أن هذا العدد يزيد بنسبة 27 في المئة تقريبا، عن العدد الذي شارك في تدريبات عام 2017 المعروف بـ”فورس بوستشر إنيشياتيفز”.

وذكر بيان وزارة الدفاع الأسترالية أن الجيش الأميركي يلعب دورا حيويا في حفظ الأمن والاستقرار في منطقة غرب المحيط الهندي والمحيط الهادي وبرنامج “فورس بوستشر إينيشياتيفز”، الذي سيكون مكونا أساسيا في عمليات حفظ الأمن والاستقرار في المستقبل”.

وتسعى الصين إلى فرض سيطرتها على بحر الصين الجنوبي الذي يعد ممرا استراتيجيا عالميا، وهو ما ترفضه أمريكا وترسل سفنها الحربية للعبور من خلاله من حين إلى آخر باعتباره مياها دولية، بينما تطالب دول أخرى بالسيادة على مناطق فيه ومنها بروناي وماليزيا وتايوان وفيتنام والفلبين.

ويمكن أن يؤثر الانتشار العسكري الأميركي على العلاقات الأسترالية الصينية، التي تعرضت لتدهور خلال الشهور الماضية، بسبب تصريحات رئيس الوزراء الأسترالي مالكوم ترنبول عن تدخل الصين بشكل غير ملائم في شؤون أستراليا.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.