صفقة عسكرية ضخمة للقوات الجوية السعودية ذات عائد يقدّر بـ2.6 مليار ريال

مقاتلة أف-15
مقاتلتا "أف-15 أس أيه" (F-15SA) تابعتان لسلاح الجو السعودي خلال عرض عسكري بمناسبة الذكرى الخمسين لإنشاء أكاديمية الملك فيصل الجوية في قاعدة الملك سلمان الجوية في الرياض في 25 كانون الثاني/يناير 2017 (AFP)

شهد معرض القوات المسلحة لدعم التصنيع المحلي “أفد 2018” في الرياض توقيع اتفاقية ذات مبلغ ضخم يصل عائده خلال خمس سنوات إلى 2.6 مليار ريال، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية في 28 شباط/فبراير الماضي.

وكشف الرئيس التنفيذي لشركة الشرق الأوسط لمحركات الطائرات المحدودة عبدالله العمُري، إحدى شركات التوازن الاقتصادي، عن اتفاقية نقل وتوطين التقنية مع شركة “جنرال إلكتريك” (General Electric)، ومع القوات الجوية السعودية لصيانة وتوظيب محركات الطائرات الحربية “أف-15 أس” (F-15S) ونظيرتها الجديدة “أف-15 أس أيه” (F-15SA) بالإضافة إلى محركات “أباتشي”، و”بلاك هوك” (Blackhawk) العمودية من نوع محرك T700 بقيمة تزيد عن 330 مليون دولار، حيث أنه سوف يخلق عائداً يقدر بـ 2.6 مليار ريال خلال الخمس سنوات القادمة.

وأبان العمري أن هذه الصفقات ستقوم باستحداث ما بين 250 إلى 300 وظيفة في السوق السعودي، وتحقق عدة أهداف في مجال توطين صناعة قطع الغيار والمعدات والتدريب والدعم الفني والهندسي، مبيناً أن “الاتفاقيات من شأنها زيادة استقطاب الخريجين الفنيين والمهندسين من الجامعات والمعاهد المتخصصة, بالإضافة إلى الاستفادة من خبرات العسكريين”، وفقاً للوكالة.

وكشف أن الاتفاقية تتضمن بنود الحصول على ترخيص مدى الحياة وحق الامتياز، مشيراً إلى أن هذه الخطوة تأتي في إطار توطين الصناعات العسكرية، لاسيما أن المملكة هي ثاني أكبر مستخدم لهذه المحركات بالعالم، وتشكل ما يقارب 45% من التكاليف المساندة في وزارة الدفاع على الطائرات الحربية.

وأوضح أن استثمار الشركة ما يقارب 100 مليون ريال في عام 2017 لتمكين الشركة من القيام بمثل هذه العمليات في صيانة محركات المقاتلات الحربية، إلى جانب رفع القدرة البشرية للشركة بنسبة 70%، مبيناً أن الهدف هو توطين القدرات البشرية بنسبة 100%.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
WhatsApp chat