الأبرز

ولي العهد السعودي يهدّد بتطوير سلاح نووي إذا قررت إيران خطوة مماثلة

عدد المشاهدات: 2306

أكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أنه إذا طوّرت إيران قنبلة نووية فإن السعودية “ستقوم بالمثل في أسرع وقت ممكن”، وذلك في حديث تلفزيوني قبل أيام من وصوله إلى واشنطن للقاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وفي مقابلة مع شبكة “سي بي اس” التلفزيونية الأميركية، تم بث مقتطفات منها في 14 آذار/مارس، شبّه الأمير السعودي المرشد الأعلى في ايران اية الله علي خامنئي بأدولف هتلر، محذراً من أنه يسعى إلى التوسع في الشرق الأوسط بشكل مشابه لألمانيا النازية في بداية الحرب العالمية الثانية.

وقال ولي العهد خلال المقابلة التي ستبث قريباً “السعودية لا تريد أن تمتلك أي قنبلة نووية، لكن بلا شك إذا طورت إيران سلاحاً نووياً فإننا سنفعل الشيء نفسه في أسرع ما يمكن”.

وتأتي تصريحات ولي العهد في وقت تُهدّد ادارة ترامب بالإنسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، ما قد يسمح لطهران بتطوير أسلحة نووية.

مسار سريع لبرنامج الطاقة النووية

وأثار الدفع الجديد من جانب المملكة لتطوير قدرات في مجال الطاقة النووية مخاوف من أن يخفي هذا دعماً أيضاً لبرنامج أسلحة نووية محتمل.

وفي بداية هذا الأسبوع وضعت الحكومة السعودية برنامج الطاقة الذرية على مسار سريع، وقالت إنه يهدف إلى تخفيف الاستهلاك الداخلي للنفط حفاظاً على موارد الطاقة في البلاد من أجل التصدير.

وتأتي زيارة ولي العهد السعودي قبل أقل من شهرين على اتخاذ ترامب قراره بشأن الاستمرار بـ”خطة العمل الشاملة المشتركة” التي أزالت عقوبات مفروضة على ايران مقابل تعهدها وقف تطويرها لأسلحة نووية.

وأدان ترامب مراراً هذا الإتفاق الذي وافق عليه سلفه باراك اوباما مع بريطانيا والصين وفرنسا والمانيا وروسيا، وهي دول تؤيد الإبقاء على الإتفاق.

  اتفاق نووي "جديد" مع إيران يلفّه الغموض

لكنّ إقالة ترامب وزير خارجيته ريكس تيلرسون تُبعد احد المدافعين عن هذا الإتفاق. وقد عيّن ترامب مكان تيلرسون مدير وكالة الاستخبارات المركزية مايك بومبيو وهو من الصقور المعادين لإيران، في خطوة يبدو كأنه يدقّ من خلالها ناقوس النهاية للاتفاق النووي مع حلول موعد 12 أيار/مايو.

وقال عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني إن “الولايات المتحدة مصممة على التخلي عن الاتفاق النووي، والتغييرات في الخارجية أجريت من أجل هذا الهدف، أو على الأقل كان هذا أحد الأسباب”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.