مقاتلة أف-16 أميركية تتحطّم في ثالث حادث جوي للجيش الأميركي خلال يومين

المقدّم مايكل فيراريو من الحرس الوطني الأميركي يقوم بإجراء اختبار مبدئي لمقاتلة "أف-16 فايتينغ فالكون" تمهيداً لرحلة جوية في 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2014 (وزارة الدفاع الأميركية)
المقدّم مايكل فيراريو من الحرس الوطني الأميركي يقوم بإجراء اختبار مبدئي لمقاتلة "أف-16 فايتينغ فالكون" تمهيداً لرحلة جوية في 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2014 (وزارة الدفاع الأميركية)

عدد المشاهدات: 1108

تحطمت مقاتلة “أف-16” (F-16) تابعة لسلاح الجو الأميركي في 4 نيسان/أبريل الجاري قرب لاس فيغاس في غرب الولايات المتحدة، في ثالث حادث جوي يتعرض له الجيش الأميركي في غضون يومين.

وقال سلاح الجو في بيان إن “مقاتلة أف-16 تابعة للقاعدة الجوية في نيلليس (نيفادا) تحطمت قرابة الساعة 10,30 صباحا (17,30 ت غ) خلال تدريب روتيني في حقل نيفادا للتجارب والاختبارات”، مضيفاً أن “الحالة الصحية للطيار غير معروفة في الوقت الراهن”.

من جهتها، أشارت وكالة رويترز إلى أن طيار مقاتلةأف-16 لقي حتفه ولكن تقرر عدم الإعلان عن اسم الطيار إلى حين إبلاغ عائلته.

وهو ثالث حادث تتعرض له طائرة تابعة للجيش الأميركي في غضون يومين.

والثلاثاء في الساعة 14,35 (21,35 ت غ) تحطمت مروحية من طراز “سوبر ستاليون” تابعة لسلاح مشاة البحرية الأميركية (المارينز) في كاليفورنيا خلال تدريب روتيني قرب مدينة إل سنترو الصغيرة الواقعة قرب الحدود مع المكسيك. وأسفر الحادث عن مقتل طاقم المروحية المؤلف من أربعة عسكريين، في حين فتح المارينز تحقيقاً لتحديد ملابساته.

وفي الساعة 16,00 (13,00 ت غ) من اليوم نفسه تحطمت مقاتلة من طراز “هاريير ايه في-8 بي” تابعة لسلاح البحرية الأميركية بعيد إقلاعها من مطار جيبوتي قرب معسكر ليمونييه، القاعدة العسكرية الأميركية في القارة الأفريقية. ونجح قائد المقاتلة أن يقذف بنفسه من الطائرة لكنه أصيب بجروح ونقل إلى مستشفى المعسكر، بحسب ما أعلنت البحرية في بيان.

  ما هو الصاروخ الذي أسقط مقاتلة "أف-16" الاسرائيلية؟

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
x

عدد المشاهدات: 1107

هل يمكن لحالة التوتر العسكري المتصاعدة بين الهند وباكستان أن تؤدي إلى حرب بين البلدين؟

النتيجة

  صفقة مقاتلات رافال للإمارات لم تعد في الإعتبار على الأرجح