ترامب: كوريا الشمالية دمرت أربعة مواقع للتجارب البالستية

كوريا الشمالية
صورة صادرة عن وكالة الأنباء الكورية المركزية الرسمية الكورية الشمالية (KCNA) في 25 أيار/مايو 2018 تُظهر "احتفالًا بهدم" منشأة تجارب نووية في كوريا الشمالية (AFP)

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 21 حزيران/يونيو الجاري أن كوريا الشمالية دمرت “أربعة مواقع للتجارب” البالستية، وذلك في وقت كان العديد من المحللين أبدوا شكوكاً حيال نتائج القمة التاريخية التي عقدها مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-اون.

وقال ترامب خلال اجتماع لإدارته “علاقتنا جيدة جداً. لقد توقفوا عن إرسال الصواريخ، بما فيها الصواريخ البالتسية”، في إشارة إلى كوريا الشمالية.

وأضاف “لقد دمروا أحد مواقع تجاربهم الكبيرة. في الواقع، إن أربعة مواقع تجارب كبيرة” قد تم بالفعل تدميرها.

وتابع ترامب أن الأمر يتعلق بـ”نزع السلاح النووي بشكل كامل، وقد بدأ ذلك” يتحقق.

وكان مسؤول أميركي قال لوكالة فرانس برس في 19 حزيران/يونيو الجاري إن كوريا الشمالية قد تسلّم الولايات المتحدة قريباً دفعة أولى تضم رفات 200 جندي أميركي قتلوا في الحرب الكورية، وذلك بموجب الاتفاق الذي أبرمه ترامب وكيم خلال قمتهما في سنغافورة.

وقال الرئيس الأميركي “لقد فهمت أنهم قاموا بإعادة، أو أنهم في طور إعادة رفات أبطالنا الكبار”.

هذا وكانت كوريا الشمالية بدأت بتفكيك موقعها للتجارب النووية في أيار/مايو الماضي، في خطة مقررة تعتبرها بيونغ يانغ بادرة حسن نية قبل القمة المقررة بينها وبين واشنطن الشهر المقبل. وانقسم الخبراء حول ما إذا كانت عملية التدمير ستجعل الموقع غير صالح. ويقول المتشككون إن هذا الموقع لم يعد صالحاً بعد إجراء ستة تجارب نووية كما يمكن اعادة بناؤه بسرعة إذا تطلب الأمر.

ولم تدعُ كوريا الشمالية أي مراقبين مستقلين من الخارج لمشاهدة عملية التدمير.

ويقول آخرون إن موافقة كوريا الشمالية على تدمير الموقع دون شروط مسبقة او طلب شيء من واشنطن في المقابل يظهر أن النظام جاد في مسألة التغيير.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.