خبير: روسيا تتفوق بشكل كبير في مجال الأسلحة النووية غير الاستراتيجية

صاروخ أفانغارد
صورة توضيحية عن كيفية عمل صاروخ "أفانغارد" الروسي العابر للقارات أسرع من الصوت الذي كشف عنه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مطلع آذار/مارس الماضي (وكالات روسية)

أكد خبير أميركي بارز أن روسيا تتفوق بشكل كبير في مجال الأسلحة النووية غير الاستراتيجية، بما في ذلك الطيران، بحسب ما نقل موقع “روسيا اليوم” الإخباري في 20 حزيران/يونيو الجاري.

ونقلت صحيفة “Real Clear Defense” عن مارك شنايدر، الذي عمل سابقاً في وزارة الدفاع الأميركية قوله: “يمكن للقوات الفضائية الجوية الروسية وصنوف أخرى من الأسلحة أن تنظم هجوماً لا يكون لدينا ما نرد عليه”.

وأشار شنايدر بشكل خاص إلى أن أشد ما يقلق الخبراء الغربيين هي المقاتلات الروسية “سو– 34” وطائرات الخطوط الأمامية القاذفة الهجومية التي تم تحديثها “سو– 24 إم 2”  التي يمكن أن تستخدم في إيصال الذخائر النووية التكتيكية للقوات الفضائية الجوية الروسية، وفقاً لروسيا اليوم.

وأعاد الخبير التذكير بأن المقاتلة فائقة القدرة على المناورة “سو– 57” ، في مقدورها إطلاق صواريخ تكتيكية مجنحة بعبوات نووية وتقليدية، ويصل مدى هذا النوع من الصواريخ إلى 1000 كيلومتر.

وبشأن الصاروخ “كينجال” الذي تفوق سرعته الصوت ويزيد مداه عن 2000 كيلو متر، فالخبير يجزم بأنه “لا يوجد أي بلد غربي لديه مثل هذا النظام الصاروخي ذي القدرات النووية، مضيفا أن هذا الصاروخ لا يمكن تركيبه فقط على المطاردة “ميغ – 31″، بل وعلى “سو – 30 سي أم” و”سو- 35 سي” و”سو- 57″، وكذلك “ميغ – 41” الواعدة.

وأكد شنايدر أن روسيا ستحصل على سلسلة جديدة من الصواريخ المجنحة التي يتراوح مداها بين 200 إلى 1000 كيلو متر.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate