أميركا ترفع القيود عن مساعدات عسكرية لمصر قيمتها 195 مليون دولار

مقتطفات من تصوير فيديو صادر عن وزارة الدفاع المصرية في 25 تشرين الثانب/نوفمبر 2017 تظهر ‏طائرة هليكوبتر هجومية من طراز "أباتشي" تابعة للقوات الجوية المصرية في مطار غير محدّد العنوان ‏‏(‏AFP‏)‏
مقتطفات من تصوير فيديو صادر عن وزارة الدفاع المصرية في 25 تشرين الثانب/نوفمبر 2017 تظهر ‏طائرة هليكوبتر هجومية من طراز "أباتشي" تابعة للقوات الجوية المصرية في مطار غير محدّد العنوان ‏‏(‏AFP‏)‏

عدد المشاهدات: 808

قال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية في 25 تموز/يوليو الجاري إن إدارة الرئيس دونالد ترامب قررت السماح لمصر باستخدام 195 مليون دولار من المساعدات العسكرية الأجنبية تعود للعام المالي 2016 كانت قد حجبتها في السابق بسبب مخاوف تتعلق بسجل مصر في مجال حقوق الإنسان.

وأضاف المسؤول وفق ما نقلت وكالة رويترز أن القرار جاء اعترافاً “بالخطوات التي اتخذتها مصر على مدى العام الماضي استجابة لمخاوف أميركية معينة” وفي ضوء تعزيز الشراكة مع مصر.

وحجبت إدارة ترامب الأموال العام الماضي متعلّلة بما قالت إنه تقاعس مصر عن إحراز تقدم في احترام حقوق الإنسان والمعايير الديمقراطية.

وعكس القرار في جانب منه خيبة أمل واشنطن بسبب قانون جديد ينظم عمل المنظمات غير الحكومية والذي يعتبر على نطاق واسع جزءا من حملة متنامية على المعارضة.

ولم يشر المسؤول الأميركي، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إلى أي خطوات معيّنة اتخذتها مصر للتصدي للمخاوف الأميركية بشأن حقوق الإنسان. وأوضح المسؤول أن الحفاظ على التعاون الأمني الأميركي مع مصر، الذي يشمل مواجهة الجماعات المتشددة، جزء من أسباب الإفراج عن الأموال.

وبحسب رويترز، قال المسؤول “لدينا مخاوف جادة بخصوص حقوق الإنسان ونظام الحكم في مصر وسنواصل استخدام الأدوات الكثيرة التي لدينا للتعبير عن هذه المخاوف”.

وأضاف “في الوقت نفسه تعزيز التعاون الأمني مهم للأمن القومي الأميركي. الوزير (مايك) بومبيو قرر أن الإفراج عن هذه الأموال مهم لدعم هذه الاحتياجات ومواصلة تعزيز الشراكة مع مصر”.

وأورد أحدث تقرير للخارجية الأميركية بشأن حقوق الإنسان والذي صدر في نيسان/أبريل مجموعة واسعة من قضايا حقوق الإنسان في مصر، منها التعذيب والقيود على حرية التعبير وسيطرة الحكومة على المنظمات غير الحكومية ومحاكمة المدنيين عسكرياً.

  واشنطن تخطط لإرسال ألف جندي إضافي إلى سوريا

والمساعدات المفرج عنها جزء من ميزانية الحكومة الأميركية لعام 2016. وتهدف هذه الأموال، التي تعرف باسم التمويل العسكري الخارجي، إلى مساعدة مصر في شراء عتاد عسكري أميركي.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.