روسيا ستعزز أسطولها البحري بـ26 قطعة بحرية جديدة في 2018‏

عملية إطلاق صاروخ كاليبر
عملية إطلاق صاروخ كاليبر

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 29 تموز/يوليو الجاري أن روسيا ستعزز أسطولها البحري الحربي هذا العام بـ26 قطعة بحرية جديدة، بينها أربع مجهزة بصواريخ عابرة من طراز “كاليبر” (Kalibr)، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال بوتين كما نقلت عنه وكالة إنترفاكس خلال زيارة لسان بطرسبورغ (شمال غرب) لمناسبة يوم البحرية “ستحصل البحرية العام 2018 على 26 سفينة حربية جديدة بينها أربع مجهزة بصواريخ كاليبر”.

وذكر بأن البحرية حصلت هذا العام على أربع سفن سطح وزورق ضد أعمال التخريب وثلاث سفن إمداد.

ويقدّر مدى صاروخ كاليبر بـ1900 كلم وهو يوازي صاروخ توماهوك الأميركي وقادر على التصدي للدفاعات على علو منخفض جدا، واستخدمته القوات الروسية مراراً في الأعوام الأخيرة لضرب أهداف في سوريا انطلاقاً من بوارج في البحر المتوسط.

وأوضح قائد الأسطول الروسي في البحر الأسود الذي مقره في سيباستوبول في القرم الأميرال الكسندر مويسييف أن قواته ستتعزز بست سفن جديدة بحلول نهاية العام، بحسب إنترفاكس.

وحضر بوتين صباح 29 تموز/يوليو عرضاً كبيراً لقطع بحرية عسكرية في نهر نيفا في سان بطرسبورغ شاركت فيه 39 سفينة.

وقال “سنواصل اتخاذ تدابير بهدف تعزيز وتطوير بحريتنا وتحسين عتادها”.

هذا وأعلن نائب رئيس الوزراء الروسي، يوري بوريسوف، أن روسيا تعتزم عرض فرقاطات حاملة لصواريخ كاليبر للتصدير إلى دول المحيط الهادئ ودول أخرى، موضحاً أن هذه الفرقاطات تتمتع بإمكانيات كبيرة، وكذلك سعرها مقبول، ما سيجعل حظوظها في التصدير جيدة.

وأضاف أن الفرقاطة الحاملة لصواريخ كاليبر أثبتت نجاحها، وتتميز بحمولتها الكبيرة، وبتسليحها الجيد.

 

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.