الجيشان المصري والأميركي يواصلان تدريبات “النجم الساطع 2018”

لقطة لوصول عناصر من الجيش الأميركي إلى قاعدة محمد نجيب العسكرية في مصر يوم 8 أيلول/سبتمبر الجاري للمشاركة في تمرين "النجم الساطع 2018" وهي الأكبر من نوعها في المنطقة (المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة المصرية – موقع فيسبوك)
لقطة لوصول عناصر من الجيش الأميركي إلى قاعدة محمد نجيب العسكرية في مصر يوم 8 أيلول/سبتمبر الجاري للمشاركة في تمرين "النجم الساطع 2018" وهي الأكبر من نوعها في المنطقة (المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة المصرية – موقع فيسبوك)

عدد المشاهدات: 558

تواصل قوات مصرية وأميركية في 9 أيلول/سبتمبر الجاري لليوم الثاني على التوالي تمارين “النجم الساطع 2018” بمشاركة دول أخرى، وهي الأكبر من نوعها في المنطقة، بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس.

وحسب بيان نشره المتحدث العسكري المصري على صفحته الرسمية على فيسبوك مساء 8 أيلول/سبتمبر “انطلقت فعاليات التدريب المصرى الأميركي المشترك +النجم الساطع 2018+ الذي يستمر خلال الفترة من 8 إلى 20 أيلول/سبتمبر بقاعدة محمد نجيب العسكرية بنطاق المنطقة الشمالية العسكرية”.

وأضاف أن هذه التدريبات ستكون بمشاركة “قوات كلاً من مصر وأميركا واليونان والأردن وبريطانيا والسعودية والإمارات وإيطاليا وفرنسا و16 دولة آخرى بصفة مراقب”.

وكان الجيشان المصري والأميركي أجريا خلال ثلاثين عاماً هذه المناورات كل عامين إلا أنها توقفت إثر الإضطرابات السياسية والأمنية في مصر عقب الثورة التي أطاحت الرئيس حسني مبارك في شباط/فبراير 2011.

وفي نيسان/أبريل 2017، استأنف الجيشان التمارين المشتركة في المياه الإقليمية في البحر الأحمر.

وحسب بيان الجيش، فإن تمارين النجم الساطع هذا العام هدفها التدريب على “أعمال القتال غير النمطية ومهاجمة البؤر الإرهابية المسلحة وتطهيرها”.

وكانت المساعدة العسكرية الأميركية لمصر علقت جزئياً في 2013 من قبل إدارة الرئيس السابق باراك اوباما، رداً على قمع مؤيدي الرئيس الإسلامي السابق محمد مرسي الذي أطاحه الجيش عقب احتجاجات شعبية ضده، قبل أن تستأنف في آذار/مارس 2015 بقيمة 1,3 مليار دولار سنوياً.

 

  إحصائيات الجيش الأميركي حول الضربات الجوية القاتلة خاطئة!

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
x

عدد المشاهدات: 557

هل يمكن لحالة التوتر العسكري المتصاعدة بين الهند وباكستان أن تؤدي إلى حرب بين البلدين؟

النتيجة

  أميركا: بين الديبلوماسية والقوة العسكرية