الطائرة الروسية الضائعة غرقت في المتوسط.. وفرنسا تنفي مسؤوليتها

رجح مصدر في عمليات البحث والإنقاذ الروسية أن تكون الطائرة الروسية التي انقطع الاتصال معها في الأجواء السورية قد غرقت في المتوسط، في وقت نفت فيه فرنسا مسؤوليتها عن “حادث إسقاط الطائرة” في حال وقوعه.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت،الثلاثاء، أن طائرة روسية على متنها 14 عسكرياً اختفت من على شاشات الرادار أثناء تحليقها فوق المتوسط في وقت متأخر من ليل أمس الاثنين، تزامناً مع إغارة أربع مقاتلات إسرائيلية من طراز أف-16 على بنى تحتيّة سورية في محافظة اللاذقية.
وفي بيانها، قالت الوزارة: “الاتصال انقطع بطاقم الطائرة إيل-20 بينما كانت تحلّق فوق البحر الأبيض المتوسط على بعد 35 كلم من الساحل السوري في طريق عودتها إلى قاعدة حميميم الجوية”، مشيرة إلى ان الطائرة اختفت عن شاشات الرادار قرابة الساعة 11 ليلاً.
وبحسب الوزارة الروسية فإن الفرقاطة الفرنسية “أوفيرن” التي كانت تبحر في مياه المنطقة في نفس الوقت أطلقت بدورها صواريخ.
في المقابل، نفت باريس الاتهام الروسي، إذ قال متحدث باسم الجيش الفرنسي إن “الجيوش الفرنسية تنفي أي ضلوع لها في هذا الهجوم”.
وأوضحت الوزارة الروسية أن مصير طاقم الطائرة العسكرية “مجهول”، مؤكدةً أنّ البحث عن الطائرة جارٍ حالياً.
سكاي نيوز

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.