بولندا مستعدة لدفع ملياري دولار لإقامة قاعدة أميركية على أراضيها

قاعدة أميركية
طائرة "أم كيو-1 بريداتور" غير المأهولة تحلّق فوق نظيرتها من طراز "أم كيو-9 ريبير" خلال مهمة تدريبية في قاعدة كريش الجوية في 17 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 في ولاية نيفادا الأميركية (AFP)

عدد المشاهدات: 529

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 18 أيلول/سبتمبر الجاري أنَ بولندا مستعدّة لدفع ملياري دولار على الأقلّ لإقامة قاعدة عسكرية أميركية دائمة على أراضيها، مشيراً إلى أنّه يدرس بشكل “جدّي جداً” هذا العرض، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال ترامب خلال مؤتمر صحافي مشترك في البيت الأبيض مع نظيره البولندي اندري دودا إن الأخير “عرض علينا أكثر بكثير من ملياري دولار” لإقامة قاعدة عسكرية أميركية في بلاده.

وكان ترامب قال في مستهل لقائه دودا في المكتب البيضاوي إنّ “بولندا مستعدّة للمساهمة بشكل كبير لكي يكون للولايات المتحدة وجود في بولندا”، مضيفا “إذا كانوا مستعدين للقيام بذلك فهذا يعني بأننا سنتكلم بالتأكيد في الموضوع”، مضيفاً “نحن ندرس هذا الأمر بشكل جدي جداً”.

وأوضح ترامب أنّ الولايات المتحدة ستدرس الطلب البولندي “في المقام الأول من زاوية الحماية العسكرية للبلدين، وكذلك أيضا الكلفة”.

وأعلن البيت الأبيض في بيان أنّ “الولايات المتّحدة تتعهّد النظر في الخيارات المتاحة لتأمين دور أكبر للجيش الأميركي في بولندا، وسوف نكثّف مشاوراتنا لتحديد جدوى هذا الأمر”، موضحاً أن “نتائج هذه الجهود ستسهم في الدفاع ليس فقط عن أوروبا الوسطى والشرقية ولكن أيضا عن التحالف ككل” في إشارة إلى حلف شمال الأطلسي، الذي يضم بولندا.

وكان الرئيس البولندي دعا خلال المؤتمر الصحافي المشترك مع نظيره الأميركي إلى “نشر مزيد من الجنود الأميركيين في بولندا”.

وأضاف مخاطباً ترامب “آمل بأن تتخذ قرار نشر المزيد من الوحدات والتجهيزات (…) أرغب في رؤية قاعدة أميركية دائمة في بولندا”، واقترح أن يكون اسمها “فورت ترامب”.

وفي حال تمت بالفعل إقامة هذه القاعدة الأميركية في بولندا، فلا بدّ وأن تزيد من التوتر القائم حالياً بين الدول الغربية وروسيا.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.