واشنطن ترغب في تعزيز وجودها العسكري في ألمانيا

عناصر من القوات المسلّحة الأميركية تشارك في تدريبات عسكرية في سلوفاكيا في 13 تشرين الأول/ أكتوبر 2016 (صورة أرشيفية)
عناصر من القوات المسلّحة الأميركية تشارك في تدريبات عسكرية في سلوفاكيا في 13 تشرين الأول/ أكتوبر 2016 (صورة أرشيفية)

عدد المشاهدات: 636

قال السفير الأميركي لدى ألمانيا في 7 أيلول/سبتمبر الجاري إن واشنطن التي تنشر أكثر من 30 ألف جندي في هذا البلد ستعزز وجودها العسكري رغم الانتقادات المتكررة التي يوجهها الرئيس دونالد ترامب إلى برلين، بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس.

وأضاف ريتشارد غرينيل في بيان إنه سيتم إرسال 1500 جندي آخر بحلول عام 2020 إلى ألمانيا مشيراً إلى أن هذا الانتشار المستقبلي سيسهم في “تعزيز أمن حلف شمال الأطلسي وأوروبا”.

يأتي هذا الإعلان رغم الانتقادات الكثيرة التي يوجهها ترامب منذ انتخابه إلى الدول الأعضاء في حلف الأطلسي، وألمانيا خصوصاً، متهماً إياها بأنها لا تريد دفع أموال وتعتمد على الولايات المتحدة لضمان أمنها.

وقد التزمت البلدان الأعضاء في الحلف البالغ عددها 29 دولة عام 2014 بتخصيص 2% من ناتجها المحلي الإجمالي للإنفاق على الدفاع بحلول عام 2024.

لكن لا يزال نحو 15 دولة ضمنها ألمانيا وكندا وإيطاليا وإسبانيا وبلجيكا، بعيدة جداً عن تحقيق الهدف مع أقل من 1,4% من ناتجها المحلي الإجمالي للدفاع عام 2018.

كما يشير بعض البلدان إلى عدم قدرتها على الوفاء بالتزاماتها عام 2024 بسب القيود على ميزانيتها.

وألمانيا متهمة بإنفاق المليارات لشراء الغاز والنفط من روسيا بدلاً من المساهمة في نفقات الدفاع.

وتخطط ألمانيا لتخصيص 1,5% من ناتجها المحلي الإجمالي للإنفاق العسكري عام 2025.

  صحيفة: ترامب سيطلب 716 مليار دولار للإنفاق الدفاعي في ميزانية 2019

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.