بدء مناورات عسكرية مشتركة بين الصين وآسيان في بحر الصين الجنوبي

مقاتلة جيه-15
مقاتلة جيه-15 صينية تقلع من حاملة الطائرات لياونينغ خلال مناورة ببحر الصين الجنوبي (وكالة ‏رويترز)‏

عدد المشاهدات: 864

أجرت الصين ورابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) في 22 تشرين الأول/أكتوبر الجاري مناوراتها العسكرية المشتركة الأولى في بحر الصين الجنوبي، في مؤشر تهدئة في منطقة تكثر فيها النزاعات الجغرافية، بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس.

وغادرت ثماني سفن حربية مرفأ زانجيانغ في مقاطعة غوانغدونغ الصينية (جنوب) ويشارك 1200 جندي في العملية، حسب ما أفادت القناة التلفزيونية الرسمية “سي سي تي في”.

وتطالب بكين بالسيادة على كامل بحر الصين الجنوبي تقريبا، في حين تطالب فيتنام وماليزيا وبروناي وتايوان أيضا بالسيادة على أجزاء مختلفة من المنطقة. وعززت الصين وجودها في المنطقة عبر بناء جزر اصطناعية وتثبيت معدات عسكرية على بعضها.

وترسل الولايات المتحدة بانتظام سفناً حربية أو طائرات قرب الجرز التي تسيطر عليها بكين، في عمليات أطلقت عليها اسم “حرية الملاحة”.

وتستمرّ المناورات العسكرية المشتركة بين الصين وآسيان حتى الأحد. وصرّح الطرفان أنهما يريدان تشجيع الاستقرار وتخفيف التوترات في بحر الصين الجنوبي.

وأشارت وزارة الدفاع الصينية إلى أن سنغافورة التي تشارك في تنظيم المناورات مع بكين، وكذلك تايلاند وبروناي وفيتنام والفيليبين أرسلت سفناً لهذه المناسبة. وأوفدت كمبوديا واندونيسيا وماليزيا وبورما مراقبين.

وأوضحت الوزارة مؤخراُ أن هذه العمليات ستسمح بـ”تعزيز الثقة المتبادلة” و”تشجيع للعلاقات العسكرية بين الصين ودول آسيان”.

وصرح وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس الأسبوع الماضي “لا نرى أن (هذه المناورات مع الصين) تتنافى ومصالحنا. انه موضوع شفاف، الأمر الذي نفتقر إليه في بحر الصين الجنوبي. من هنا، فإنه يصب في الاتجاه الصحيح”.

  فيتنام تنقل راجمات صواريخ جديدة لبحر الصين الجنوبي المتنازع عليه

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
x

عدد المشاهدات: 863

هل يمكن لحالة التوتر العسكري المتصاعدة بين الهند وباكستان أن تؤدي إلى حرب بين البلدين؟

النتيجة

  الصين تؤكد مشاركة سفنها الحربية في مناورات بحرية تستضيفها أميركا