جيش الفضاء الأميركي سيتشكل على مراحل حتى 2020

لقطة تصورية لعنصر من جيش الفضاء الأميركي (Colin Anderson/Getty Images)
لقطة تصورية لعنصر من جيش الفضاء الأميركي (Colin Anderson/Getty Images)

أعلن مايك بنس نائب الرئيس الأميركي في 23 تشرين الأول/أكتوبر الجاري أن قوة الفضاء التي يريد دونالد ترامب تشكيلها، ستكون في مرحلة أولى “قيادة موحدة” وهي درجة أقل من وضع الجيش السادس كما تم التخطيط لها في الأصل، بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس.

وأوضح في اجتماع للمجلس الوطني للفضاء الذي نفض ترامب الغبار عنه العام الماضي، ان الادارة الاميركية تنوي انشاء قوة فضاء مستقلة قبل 2020.

وسيطلب الرئيس في مرحلة أولى من الكونغرس جمع العسكريين والمدنيين العاملين اليوم في مجال أمن الفضاء تحت قيادة موحدة، على غرار القوات الخاصة.

وقال نائب الرئيس اثناء نشاط نظمته صحيفة واشنطن بوست “ان المجلس الوطني للفضاء أوصى الرئيس بالبدء باقامة قيادة فضائية موحدة كما فعلنا مع القوات الخاصة”.

وقال “لنبدأ بوضع الجميع تحت قيادة موحدة” مضيفا أنه يريد انشاء وكالة لتنمية الفضاء تكلف تطوير التكنولوجيا. وأضاف ان نحو 60 الف شخص يهتمون حاليا بأمن الفضاء موزعين على مختلف فروع القوات المسلحة وفي أجهزة الاستخبارات.

وأوضح نائب الرئيس “في مرحلة أولى الأمر لا يشبه باقي الفروع العسكرية، سيكون دعماً” لها و”يمكن للكونغرس في المستقبل والحكومات المقبلة ان تطور قوة الفضاء وتجعلها اكبر كما تريد”.

ويتعين أن يصادق الكنغرس على هذا الخيار الذي يختلف عن إقامة فورية لجيش فضاء يكون مثل جيشي الجو والبر، وهو خيار من شأنه ان يثير انقسامات بين البرلمانيين.

وأضاف بنس أن الإدارة الأميركية ستعمل مع الكونغرس للتصويت على قانون اقامة قوة مستقلة “بحلول 2020″، موضحاً أن “الفضاء مجال حرب كما الارض والجو والبحر، وأميركا ستكون مهيمنة فيه كما هي في الأرض”.

وأشار إلى تهديدات فضائية (أسلحة مضادة للأقمار الإصطناعية والليزر وصواريخ) وإلى منافسي واشنطن في الفضاء (روسيا والصين).

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.