للمرة الأولى.. مصر تستضيف كبرى التدريبات العربية المشتركة بالمنطقة

بدء توافد القوات العربية المشاركة في تدريب "درع العرب-1" إلى العديد من القواعد الجوية والمنافذ البحرية المصرية (المتحدث الرسمي للقوات المسلحة المصرية – فيسبوك)
بدء توافد القوات العربية المشاركة في تدريب "درع العرب-1" إلى العديد من القواعد الجوية والمنافذ البحرية المصرية (المتحدث الرسمي للقوات المسلحة المصرية – فيسبوك)

عدد المشاهدات: 607

تستضيف مصر فعاليات التدريب المشترك “درع العرب – 1” والذي ينفذ لأول مرة بجمهورية مصر العربية من 3 إلى 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2018 بقاعدة محمد نجيب العسكرية ومناطق التدريبات الجوية والبحرية المشتركة بنطاق البحر المتوسط، وذلك في إطار دعم علاقات التعاون العسكري المشترك بين مصر والدول العربية لبناء القدرات القتالية للقوات المسلحة وتحقيق الأهداف المشتركة.

وذكر العقيد أ ح. تامر محمد محمود الرفاعي، المتحدث العسكري الرسمي للقوات المسلحة المصرية، في بيان عبر صفحته الرسمية على موقع فيسبوك، أن التدريب ينفذ لأول مرة بجمهورية مصر العربية بمشاركة 8 دول عربية بقوات ومراقبين.

وأشار إلى بدء توافد القوات العربية المشاركة إلى العديد من القواعد الجوية والمنافذ البحرية المصرية حيث تشارك في التدريب عناصر من القوات البرية والبحرية والجوية وقوات الدفاع الجوى والقوات الخاصة لكلاً من مصر والسعودية والإمارات والكويت والبحرين والأردن كما تشارك كل من (المغرب، لبنان) بصفة مراقب.

ويأتي “درع العرب-1” في إطار خطة التدريبات المشتركة التي تنفذها القوات المسلحة المصرية مع العديد من الدول الشقيقة لتنمية العلاقات العسكرية ومواجهة التحديات المشتركة ودعم جهود الأمن والإستقرار بالمنطقة.

في سياق آخر، أعرب الجانب الروسي في قيادة المناورات المشتركة عن رضا العسكريين الروس والمصريين بنتائج التدريبات المشتركة في “حماة الصداقة 2018”.

وقالت القيادة العسكرية الروسية في المناورات بعد انتهاء المرحلة الأساسية من تدريبات مكافحة الإرهاب، والتي جرت في الصحراء، في منطقة تبعد 100 كم عن العاصمة المصرية القاهرة: “نحن راضون عن التريبات المشتركة التي جرت في مصر، الجانب المصري والروسي راضيان عن النتائج”.

  شاهد بالفيديو والصور الأنشطة المكثّفة البرية والبحرية والجوية لمناورات "درع العرب 1"

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.