الكشف عن منظومة مدفعية وصاروخية جديدة خلال أحدث مناورات إيرانية

صواريخ إيرانية
صواريخ إيرانية خلال معرض أُقيم في 28 أيلول/سبتمبر 2014 يُجسّد الحرب بين إيران والعراق 1980-88، كجزء من "أسبوع الدفاع المقدس" بمناسبة ذكرى حرب الـ8 سنوات، في حديقة شمال طهران (AFP/Getty Images)

انطلقت في 5 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري مناورات “الولاية” المشتركة للدفاع الجوي في مناطق واسعة تبلغ مساحتها نحو نصف مليون كيلومتر مربع من شمال ووسط وغرب إيران، وفق ما نقلت وكالة فارس للأنباء.

وتشارك في هذه المناورات القوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري ووحدات من سلاح الجو بالجيش الإيراني إضافة إلى شبكة الرصد باشراف مقر خاتم الانبياء (ص) للدفاع الجوي ضمن الشبكة الموحدة لهذه القوة الدفاعية.

وتهدف المناورات إلى إجراء تدريبات في مجال شبكة القيادة ورصد وتحديد وضرب الأهداف المعادية وتنفيذ عمليات الدفاع الجوي في بيئة الحرب الالكترونية واستخدام المنظومات الدفاعية الجوية في الطائرات العادية والمسيرة والتصدي للصواريخ المضادة للرادارات وصواريخ كروز.

وخلال المناورات، كشف الجيش والحرس الثوري الإيرانيان، عن منظومة مدفعية وصاروخية جديدة مضادة للأهداف الجوية، خلال المناورات. وبحسب وكالة أنباء فارس الإيرانية، أزيح الستار، عن المدفع المضاد للجو “سراج” من عيار 35 ملم، خلال المناورات المشتركة للدفاع الجوي الإيراني.

إن هذا المدفع المضاد للأهداف الجوية يستخدم قذائف مطورة، ويتضمن راداراً ومنظومة بصرية جديدة، ومن الخطط التي نفذت في المناورات المشتركة لضرب الأهداف الجوية، استخدام عدد كبير من منظومات المدفعية المضادة للأهداف للجو إلى جانب المعدات الصاروخية.

كما أن بإمكان المنظومة الدفاع الجوي كشف وضرب الأهداف الجوية، ومنها الأشياء الطائرة الصغيرة.

هذا وأطلقت منظومة “3 خرداد” المضادة للجو صاروخاً من طراز “صياد” في المناورات حيث استطاع إصابة الطائرة الإفتراضية المعادية.

وأزيح الستار عن منظومة “3 خرداد” الصاروخية المضادة للجو في عام 2014 أثناء زيارة تفقدية قام بها قائد الثورة لمعرض سلاح الجوفضاء التابع للحرس الثوري وكشف النقاب عن قدرة المنظومة في استهداف الطائرات المعادية من مسافة 50 كيلومترا.

وهي تستطيع إصابة 4 أهداف وإطلاق 8 صواريخ من طراز “طائر” في وقت واحد كما تم تركيب صاروخ  “صياد” على المنظومة خلال الأعوام الأخيرة والذي استخدم في المناورات الأخيرة ويمتاز بدقة أكبر ومسافات أبعد مقارنة بالصاروخ السابقة. كما يستخدم صاروخ صياد في منظومة “تلاش” المضادة للجو أيضاً.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.