تسع معلومات عن صاروخ “جافلين” الأميركي.. صائد الدبابات

صاروخ جافلين
صورة من وزارة الدفاع الأميركية نُشرت في 18 تشرين الثاني/نوفمبر 2000 تُظهر جنود يُطلقون صاروخ ‏جافلين في اختبار في كرواتيا (‏AFP‏)‏

تعتبر صواريخ “جافلين” واحدة من أحدث الصواريخ المضادة للدروع؛ فهو صاروخ متطور يوجه نفسه “ذاتياً” على عكس غيره من الصواريخ المضادة الأخرى.

وفي ما يلي أبرز المعلومات عن الصاروخ الأميركي:

  • “أف جي أم-148 جافلن” هو صاروخ أميركي محمول موجه مضاد للدروع
  • تصنعه شركتا رايثيون ولوكهيد مارتن الأميركيتان
  • دخل الصاروخ الخدمة في عام 1996
  • يمتلك الصاروخ باحثاً حرارياً يوجّه تلقائياً ويقتصر دور الرامي على إطلاقه فقط
  • لا يتطلب الصاروخ عملية توجيه أو متابعة خلال طيرانه
  • يزن الصاروخ مع وحدة الإطلاق 22 كيلوغراماً تقريباً
  • مدى الإطلاق الفعال يتراوح بين 75 إلى 2500 متراً
  • أقصى مدى إطلاق يبلغ 4750 متراً
  • أكثر ما يميّز الصاروخ هو طريقة إنطلاقه: يرتفع أولاً في الجو من ثم يطير ليسقط من الأعلى على الهدف

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.