مقاتلة الشبح الصينية “تُكشّر عن أنيابها” للمرة الأولى

مقاتلة صينية من طراز "جيه-20" خلال عرض جوي في معرض الصين للطيران 2018 في تشوهاي في مقاطعة قوانغدونغ جنوب الصين في 6 تشرين الثاني/نوفمبر 2018 (AFP)
مقاتلة صينية من طراز "جيه-20" خلال عرض جوي في معرض الصين للطيران 2018 في تشوهاي في مقاطعة قوانغدونغ جنوب الصين في 6 تشرين الثاني/نوفمبر 2018 (AFP)

استعرضت الصين للمرة الأولى مقاتلات الشبح الجديدة وهي مسلحة بالصواريخ، في 11 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري خلال معرض “تشوهاي” الجوي الذي يقام كل عامين، وفق ما نقل موقع سكاي نيوز عربية.

وانضمت مقاتلات جيه- 20 ذات المحركين، والتي ينظر إليها كرد صيني على طائرات أف-22 وأف-35 الأميركية، إلى سلاح الجو الصيني في شباط/فبراير الماضي.

ونشرت وكالة شينخوا الصينية مقطع فيديو تظهر فيه طائرتان من طراز جيه- 20 تستعرضان الحركات الجوية فوق الحشود الضخمة، بينما “كشرت عن أنيابها” لأول مرة وأظهرت ما تحمله من صواريخ.

وخلال العرض الجوي فتحت مقاتلتان جيه-20 أبواب حجرة الصواريخ، لتكشف أن كل طائرة مزودة بأربعة صواريخ داخل جسم الطائرة وبصاروخين على الجانبين.

وتعد “جي-20” من الجيل الرابع للطائرات المقاتلة متوسطة وطويلة المدى في الصين، وتهدف إلى كسر احتكار الولايات المتحدة وحلفاءها في امتلاك طائرات شبحية.

لكن ثمة أمر ما لم يثر الإعجاب في الطائرة، فبحسب شبكة سي أن أن الأميركية، فقد انتقد محللون عسكريون اعتماد المقاتلة الشبحية على محركات روسية وليست صينية الصنع.

ونقلت سي أن أن عن الضابط السابق في الجيش الأسترالي وزميل معهد جريفث آسيا، بيتر لايتون، قوله “إن عدم ظهور محركات صينية مدمجة في طراز J-20 يشير إلى أن الصين لا تزال تواجه مشاكل في إتقان تقنية المحركات النفاثة المتقدمة”.

ولا تزال هناك تساؤلات بشأن قدرة المقاتلة الصينية الجديدة على منافسة مقاتلات تنتجها شركة لوكهيد مارتن الأميركية قادرة على تجنب الرادارات، مثل المقاتلة إف-22 رابتور أو إف-35 المنضمة حديثا للترسانة الأميركية.

ويشرف الرئيس الصيني، شي جين بينغ، على عملية تحديث شاملة للجيش الذي يعد الأكبر في العالم.

ويشمل التحديث صواريخ مضادة للأقمار الصناعية وغواصات متطورة، في مسعى من الصين لمد نطاق قوتها بعيداً عن سواحلها.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.