الأبرز

أبرز الأحداث العسكرية الروسية لعام 2018!

الشرق 2018
القوات العسكرية الروسية تؤدي هبوطًا خلال تدريبات "الشرق-2018" العسكرية في ملعب "كليركا" للتدريب على ساحل بحر اليابان، خارج مدينة سلافيانكا، على بعد 100 كيلومتر جنوب فلاديفوستوك، في 15 أيلول/سبتمبر 2018 (AFP)

عدد المشاهدات: 502

شكل عام 2018 في تاريخ القوات المسلحة الروسية عاما حافلاً بالمناورات وغيرها من إجراءات التدريب القتالي والعمليات واسعة النطاق، ما ساعد في رفع الإمكانات القتالية للجيش الروسي، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم الإخباري. وهي كالتالي:

1- مناورات “الشرق-2018”

شكلت مناورات “الشرق-2018” إحدى أهم إجراءات التدريب القتالي وأوسعها في عام 2018. وأجريت تلك المناورات التي وصفها الخبراء العسكريون بأنها أكبر المناورات العسكرية في تاريخ روسيا، في سبتمبر الماضي، بمشاركة وحدات الجيشيْن الصيني والمنغولي.

وشارك فيها 25 ألف فرد من كل صنوف القوات المسلحة الروسية، إلى جانب 4960 قطعة من الأسلحة والمعدات الحربية والخاصة، بما فيها 130 طائرة ومروحية و100 طائرة من دون طيار.

2- المناورات في البحر المتوسط

أجرت البحرية الروسية عام 2018 لأول مرة تدريبات قتالية في القسم الشرقي للبحر الأبيض المتوسط. وتضمنت مجموعة السفن المشاركة في التدريبات 28 سفينة حربية و36 طائرة ومروحية بحرية، وذلك بقيادة طراد “المارشال أوستينوف” الحامل للصواريخ.

وشاركت في التدريبات سفن مثلت غالبية الأساطيل التابعة لسلاح البحرية الروسي، وهي أسطول البحر الأسود وأسطول بحر البلطيق والأسطول الشمالي وأسطول قزوين.

وشهدت التدريبات تحليق قاذفات “تو-160” الاستراتيجية  ومقاتلات “سو-33″ و”سو-30 إس إم” البحرية  وطائرات مكافحة الغواصات “تو-142″ و”إيل-38”.

وتدرب الأفراد خلال المناورات على مكافحة الغواصات والدفاع الجوي وحماية المواصلات البحرية ومكافحة القراصنة. كما شهدت إطلاق الصواريخ ونيران المدفعية البحرية.

3- “بولافا” جاهز للقتال

أطلقت غواصة “يوري دولغوروكي” النووية الاستراتيجية عام 2018، بنجاح، 4 صواريخ “بولافا -30” من البحر الأبيض في شمال روسيا نحو ميدان “كورا” التدريبي في شبه جزيرة كامتشاتكا. وتعد تلك المرة الأولى في تاريخ البحرية الروسية عندما أطلقت غواصة نووية كبيرة مثل “يوري دولغوروكي” 4 صواريخ عاملة بالوقود الصلب دفعة واحدة.

  تمرين للجيش الروسي شمل "مكوناته النووية الثلاثة"

وتم تأكيد كل المواصفات التقنية والتكتيكية للغواصة فيما يتعلق بإطلاق عدد كبير من الصواريخ الاستراتيجية إلى مسافة 8000 كيلومتر، مع العلم أن صاروخ “بولافا” قادر على حمل 10 رؤوس نووية.

4- اختبار صاروخ ” خا-101″ الجوي

أطلقت قاذفة “تو-160” المطورة، في نوفمبر الماضي، 12 صاروخاً مجنحاً جوياً من طراز “خا-101” إلى ميدان “بامبوي” الواقع في منطقة القطب الشمالي. وفي حال تزويد هذا الصاروخ برؤوس نووية، يدمر بلدا صغيرا بمساحة 10 آلاف كيلومتر مربع.

5- السلاح فرط الصوتي كلمة جديدة في قاموس الحرب

بدأت منظومة “كينجال” الجوية فرط الصوتية عام 2018 أداء مهام المناوبة القتالية في الجيش الروسي، علما أن المنظومة تضم مقاتلة “ميغ-31” وصاروخ “كينجال” فرط الصوتي الذي تحمله. وأصبحت روسيا أول بلد يختبر السلاح فرط الصوتي وباشرت باستخدامه في جيشها.

وقامت الطائرة الحاملة للصاروخ بـ 89 طلعة جوية فوق مياه البحر الأسود وبحر قزوين. كما بلغ مدى إطلاق الصاروخ من الطائرة 2000 كيلومتر.

وبلغت السرعة القصوى لتحليق الصاروخ 12250 كيلومترا في الساعة، كما بلغ مدى إطلاقه من الطائرة مسافة 2000 كيلومتر يقطعها الصاروخ خلال 10 دقائق.

6- الليزر في خدمة الجيش الروسي

بدأت منظومة “بيريسفيت” الليزرية الروسية، في 1 ديسمبر عام 2018، أداء مناوبة قتالية اختبارية. وتمتلك المنظومة إمكانات واسعة تسمح لها بتدمير كل الأهداف الجوية عمليا، ما يزيد إلى حد بعيد من القدرات الدفاعية للدولة الروسية.

7- “الشيطان” الجديد

أجريت بنجاح عام 2018 الاختبارات البرية لصاروخ “سارمات” الاستراتيجي الثقيل العامل بالوقود السائل من الجيل الخامس. وأطلق حلف الناتو على هذا الصاروخ لقب “الشيطان-2″، كوريث لصاروخ “فويفودا” (الشيطان) حسب تصنيف الناتو.

وبلغ وزن الصاروخ 200 طن، ومدى إطلاقه غير محدود. ويتزود الصاروخ برأس قتالي متشطر إلى 10 رؤوس قتالية صغيرة موجهة ذاتيا.

  روسيا تنتهي من تطوير أحدث صواريخها البالستية التي "لا تُقهر"

8- اختبار غواصات استراتيجية جديدة

بدأ عام 2018 اختبار أول غواصة نووية استراتيجية من مشروع “بوريه-آ”، وهي غواصة “الأمير فلاديمير” التي تتميز بالتخفي الفائق عن الرادارات وأمانة عالية مقارنة بمثيلاتها الأجنبية.

وسلم صناع السفن في وقت سابق للبحرية الروسية 3 غواصات من مشروع “بوريه-955”: “يوري دولغوروكي” و”ألكسندر نيفسكي” و”فلاديمير مونوماخ”. وقامت الغواصتان الأخيرتان برحلة بحرية طويلة من ميناء سيفيرودفينسك في شمال روسيا إلى شاطئ شبه جزيرة كامتشاتكا في أقصى شرق روسيا، حيث انضمتا إلى تشكيلة أسطول المحيط الهادئ الروسي.

9- عام الإحصاءات الممتازة

بلغت نسبة تزود القوات النووية الاستراتيجية بالأسلحة والمعدات الحديثة 82%. وارتفع هذا المؤشر في القوات البرية إلى 48.3%، وفي القوات الجوية الفضائية 74%، وفي القوات البحرية 62.3%، وفي قوات المظليين 63.7%.

10- تأهيل الضباط

اختتمت عام 2018 عملية استعادة نظام تأهيل الضباط في مؤسسات التعليم العالي بوزارة الدفاع الروسية، حيث تم تخريج 12 ألف ضابط التحقوا بوحدات القوات المسلحة حسب تخصصاتهم.

وكانت وكالة “رامبلر” الروسية قد أفادت في وقت سابق بأن مسابقة الالتحاق بكليات وزارة الدفاع الروسية اشتدت إلى حد بعيد، حيث ازداد عدد الراغبين في الالتحاق ببعض الكليات العسكرية بنسبة 200%.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.