أردوغان يريد “التخلّص” من المقاتلين الأكراد في شمال سوريا إثر القرار الأميركي بالإنسحاب

دبابات تركية
ناقلات جنود مدرعة ومركبات قتال المشاة تركية تمرّ عبر معبر باب السلامة الحدودي بين سوريا وتركيا في شمال محافظة حلب، في 21 كانون الثاني/يناير 2018 (AFP)

توعّد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في 21 كانون الأول/ديسمبر الجاري بـ”التخلّص” من الجهاديين والمقاتلين الأكراد في الشمال السوري، في أعقاب إعلان الرئيس الأميركي سحب قواته من سوريا، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

ورحّب أردوغان “بحذر” بالقرار الذي أعلنه الأربعاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وأكد في خطاب في إسطنبول أن بلاده ستعمل على “التخلّص من +وحدات حماية الشعب الكردية+ وفلول داعش”، مستخدماً الاسم المختصر لتنظيم الدولة الإسلامية، في شمال سوريا.

لكن إردوغان أعلن أنه قرر، في ضوء قرار الولايات المتحدة ومحادثة هاتفية أجراها مع رئيسها دونالد ترامب في 14 كانون الأول/ديسمبر أن يؤجل، في الوقت الراهن، عملية عسكرية ينوي إطلاقها في شمال سوريا ضد وحدات حماية الشعب الكردية، المتحالفة مع واشنطن في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، والتي تعتبرها أنقرة منظمة إرهابية.

لكن الرئيس التركي أوضح أن “هذا التأجيل لن يكون لأجل غير مسمى”.

وقال إردوغان “في الانتظار سوف نعد خططا للتخلّص من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، وفقا لما تم الإتفاق عليه خلال المحادثة مع الرئيس ترامب”.

وينتشر في شمال سوريا حالياً نحو ألفي جندي أميركي، غالبيتهم من القوات الخاصة، لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية وتدريب المقاتلين المحليين في المناطق التي تمت استعادتها من التنظيم.

وتشهد العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا تحسّنا كبيرا بعد أشهر من تدهورها إلى أدنى مستوى على خلفية قضايا عدة من بينها دعم واشنطن لوحدات حماية الشعب الكردية في سوريا.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.