إيران في طريقها لتصميم وتصنيع غواصات بحرية ضخمة ذات أوزان ثقيلة لأول مرة

غواصة "غدير" الإيرانية بزنة 150 طن التي تم وضعها في الخدمة وأصبحت جاهزة للاستخدام في مختلف الظروف (وكالة فارس)
غواصة "غدير" الإيرانية بزنة 150 طن التي تم وضعها في الخدمة وأصبحت جاهزة للاستخدام في مختلف الظروف (وكالة فارس)

تتابع الصناعات البحرية الإيرانية في الوقت الحاضر مشروعاً لتصميم وتصنيع غواصات بحرية ضخمة ذات أوزان ثقيلة لأول مرة.

وأفادت وكالة أنباء “فارس” في تقرير لها نُشر في 17 كانون الأول/ديسمبر الحالي أن الصناعات الدفاعية الإيرانية تتابع مشروعاً لتصميم وتصنيع جيل جديد من الغواصات الثقيلة بزنة 3200 طن لتزويد القوات البحرية الايرانية بها، ما يشكل قفزة كبيرة في مجال تصميم وتصنيع الغواصات في البلاد.

تزن هذه الغواصة 3200 طن ويبلغ طولها 87 متراً وعرضها 10 أمتار، وبإنجاز هذا المشروع ووضع الغواصة في الخدمة ستحتل إيران مكانة متقدمة على خارطة الصناعات العسكرية وسيشكل ذلك نقلة نوعية لها.

وكانت ايران قد صنعت غواصات خفيفة من طراز “غدير” بزنة 150 طنا ودخلت الخدمة للقوة البحرية وتشرف على الانتهاء من تصنيع غواصات من طراز “فاتح” بزنة 500 طن.

وفي وقت سابق، أعلنت إيران أن العمل جار لتصنيع الغواصة “بعثت” بزنة نحو 1300 طن، ويبدو أن القوة البحرية تتجه لتصنيع الغواصات بحجم قريب من غواصات كيلوكلاس التي تمتلكها من طرازات “نوح” و”طارق” و”يونس”. كما تم الإعلان عن قرب الإنتهاء من تصنيع غواصة “فاتح” بزنة 500 طن فيما أنها انتهت من تصنيع غواصة “غدير” بزنة 150 طن ووضعتها في الخدمة وأصبحت جاهزة للاستخدام في مختلف الظروف.

يذكر أن غواصات “كيلو” الروسية الصنع اشترتها ايران في عقد التسعينات من القرن الماضي وتعتبر الغواصات الأثقل التي تمتكلها القوة البحرية للجيش الإيراني في الوقت الحاضر.

ويشار إلى أن إيران تتابع جهودها في مجال الصناعات العسكرية والأبحاث العلمية حيث كشفت الستار منذ فترة عن أول كبسولة مصنعة بأيادي إيرانية بحتة، لإرسال أول رائد إلى الفضاء الخارجي.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.