بومبيو يدعو في الامم المتحدة إلى تشديد القيود على الصواريخ الإيرانية

صواريخ إيرانية خلال معرض أُقيم في 28 أيلول/سبتمبر 2014 يُجسّد الحرب بين إيران والعراق 1980-88، كجزء من "أسبوع الدفاع المقدس" بمناسبة ذكرى حرب الـ8 سنوات، في حديقة شمال طهران (AFP/Getty Images)
صواريخ إيرانية خلال معرض أُقيم في 28 أيلول/سبتمبر 2014 يُجسّد الحرب بين إيران والعراق 1980-88، كجزء من "أسبوع الدفاع المقدس" بمناسبة ذكرى حرب الـ8 سنوات، في حديقة شمال طهران (AFP/Getty Images)

عدد المشاهدات: 290

دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الأمم المتحدة في 12 كانون الأول/ديسمبر الجاري إلى تشديد القيود على الصواريخ الإيرانية، مؤكداً أن الجمهورية الإسلامية تملك مئات الصواريخ التي حذر من أنها يمكن أن تضرب حلفاء بلاده، إلا أن قوى أخرى دعت إلى الحوار، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

ويشارك بومبيو في نيويورك في اجتماع مجلس الأمن بشأن إيران التي أكدت مؤخرا اجراء تجربة على صاروخ بالستي متوسط المدى وقالت أن ذلك أمر مشروع وضروري للدفاع عن نفسها.

وقال أمام مجلس الأمن “نحن نخاطر بأمن شعبنا في حال استمرت إيران في تخزين الصواريخ البالستية”، مضيفاً “نحن نخاطر بتصعيد العنف في المنطقة إذا فشلنا في استعادة الردع، ونخاطر بأن نوجه رسالة إلى كل اللاعبين الذين يشكلون ضرراً بأنهم كذلك يستطيعون تحدي مجلس الأمن والافلات من العقاب إذا لم نفعل شيئا”.

وأكد أن إيران تملك “مئات الصواريخ التي تشكل تهديداً لشركائنا في المنطقة” في إشارة إلى اسرائيل والدول العربية الحليفة مثل السعودية.

وقال إن الولايات المتحدة ستضغط من أجل ابقاء حظر الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة على إيران والمقرر أن ينتهي في 2020 وستدعو مجلس الأمن إلى بدء عمليات تفتيش في البحر لمنح شحن الأسلحة.

ودعا بومبيو إلى عودة الحظر المشدد على تطوير ايران صواريخ قادرة على حمل أسلحة نووية.

وجعل الرئيس الأميركي دونالد ترامب الضغط على إيران محور تركيزه، وانسحب من الاتفاق النووي الدولي المبرم مع طهران في 2015.

وفي تأكيد للمخاوف الأميركي، جاء في تقرير للأمم المتحدة تم تقديمه الى مجلس الأمن أن الصواريخ التي أطلقها المتمردون الحوثيون في اليمن مؤخرا مصنوعة في إيران.

وتشن السعودية غارات جوية وتفرض حصارا على المتمردين ما أدى إلى ما وصفته الأمم المتحدة بأنه أسوأ أزمة إنسانية في اليمن.

  الأمم المتحدة تشتري معدات إسرائيلية بملايين الدولارات لهذا السبب!

إيران تدين “الأكاذيب” 

ورد المبعوث الإيراني في مجلس الأمن اشاق الحبيب معتبرا أن بومبيو يصوّر إيران على أنها تهديد ليبيع مزيداً من “الأسلحة الجميلة”، في استخدام ساخر لمنطق ترامب في دعم السعودية.

وقال أن الصواريخ الإيرانية ليست نووية بطبيعتها، ودافع عن ضرورة امتلاك دفاع قوي، مشيراً إلى أن القوى الغربية دعمت الرئيس العراقي صدام حسين في حربه ضد ايران(1980-1988).

وقال “ما سمعناه اليوم هو سلسلة أخرى من الأكاذيب والتلفيقات والتضليل وتصريح خادع من الولايات المتحدة”.

وأضاف “لأول مرة في تاريخ الأمم المتحدة، تعاقب دولة دائمة العضوية في هذا المجلس بشكل سافر دولاً أعضاء أخرى ليس لانتهاكها بل لالتزامها بقرار لمجلس الأمن”.

كما وجه السفير الروسي في المجلس فاسيلي نيبيزيا انتقادا مبطناً لبومبيو منددا بمحاولات “إشعال هستيريا مناهضة إيران”.

وقال “ليس هناك دليل على أن الصواريخ البالستية يمكنها أن تحمل رأسا نوويا”، مضيفاً أن إيران “مستعدة للحوار”.

أما فرنسا فرغم أنها قالت أنها تشاطر الولايات المتحدة أهدافها بشأن إيران، إلا أنها طالبت بإبقاء على الاتفاق النووي، وقالت أنه ينجح بشكل يمكن التحقق منه في تجميد برنامج إيران النووي.

وقال السفير الفرنسي فرنسوا ديلاتر للمجلس “لا يمكننا أن نبني معا استراتيجية طويلة الأمد للمنطقة سوى على هذا الأساس”.

وأضاف “إن مثل هذه الاستراتيجية لا يمكن أن تختصر فقط بالضغوط وفرض العقوبات. بل يجب أن يواكبها حوار قوي وصريح مع الإيرانيين بشأن مخاوفنا”.

وأكدت القوى الغربية باستثناء واشنطن أنها تعمل على ضمان أن تجني إيران الثمار الاقتصادية لالتزامها الاتفاق.

إلا أن الاقتصاد الإيراني عانى من ضربة قوية ويتوقع أن يشهد انكماشا بسبب إعادة فرض العقوبات الأميركية على طهران، مع توعد واشنطن بأن تمنع أي دولة من التعامل التجاري مع إيران.

  خبير يكشف أن إيران باتت قادرة على إنتاج صواريخ متوسطة المدى

segma

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate