قائد البحرية الأميركية يلتقي نظيره الأوكراني لمناقشة التوتر في البحر الأسود

البحرية الأميركية
صورة خاصة بالبحرية الأميركية تم الحصول عليها في 15 آذار/مارس 2017 تُظهر حاملة الطائرات "يو ‏أس أس كارل فينسون" (‏CVN 70‎‏)، في المقدمة، أثناء عبورها بحر الصين الشرقي مع مدمرة قوات الدفاع ‏الذاتي اليابانية ‏JS Samidare‏ في 9 آذار/مارس 2017 (‏AFP‏)‏

التقى قائد البحرية الأميركية في 13 كانون الأول/ديسمبر الجاري نظيره الأوكراني في واشنطن لمناقشة احتجاز روسيا مؤخراً ثلاث سفن عسكرية أوكرانية قبالة القرم، حسب ما أعلن البنتاغون مشيراً إلى أن محادثاتهما ستتواصل في 14 من الشهر الحالي.

وبحسب وكالة فرانس برس، قال متحدث باسم البنتاغون اريك باهون لوكالة فرانس برس إن خلال هذه اللقاءات مع الأميرال ايغور فورونتشينكو، سيؤكد لقائد العمليات البحرية جون نيكولسون “دعم الولايات المتحدة لسيادة ووحدة أراضي أوكرانيا ضمن حدودها المعترف بها دولياً، وحتى في مياهها الإقليمية، وكذلك حق سفنها عبور المياه الإقليمية”.

وأطلقت سفن روسية النار في 25 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي على ثلاث سفن أوكرانية حاولت الدخول إلى مضيق كيرتش الذي يربط البحر الأسود ببحر آزوف. وتم احتجاز السفن وحبس 24 بحاراً أوكرانياً.

وندد وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس في الأول من كانون الأول/ديسمبر بـ”الازدراء والرفض الوقحين” لاتفاق 2003 الذي يضمن للسفن الروسية والأوكرانية حرية الملاحة عبر مضيق كيرتش.

وصرّح باهون أن الإدارة الأميركية تدعم أوكرانيا في “سعيها لإيجاد حلّ دبلوماسي وسلمي للعدوان المتواصل من جانب روسيا، بما في ذلك هجومها الحديث غير المبرر على سفن أوكرانية في البحر الأسود”.

ودعا وزير الخارجية الأوكراني بافلو كليمكن الخميس إلى ردّ “سريع وقوي” من جانب المجتمع الدولي على “العمل العدواني” الذي ارتكبته روسيا.

وهي المواجهة العسكرية المفتوحة الأولى بين موسكو وكييف منذ ضمّ روسيا شبه جزيرة القرم عام 2014 واندلاع النزاع المسلح في شرق أوكرانيا بين القوات الأوكرانية والانفصاليين الموالين لروسيا الذي أوقع منذ ذلك الحين أكثر من 10 آلاف قتيل.

ودفعت هذه الحادثة بالرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى إلغاء لقائه المقرر مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين على هامش قمة مجموعة الدول العشرين في بوينوس آيرس في مطلع كانون الأول/ديسمبر.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.