مجلة أميركية: “سلاح خارق” بأيدي القوات الخاصة الروسية

جندي روسي يستخدم بندقية "شا-12" الجديدة (سبوتنيك)
جندي روسي يستخدم بندقية "شا-12" الجديدة (سبوتنيك)

تسلّمت القوات الخاصة الروسية، منذ فترة، دفعة من بندقية حديثة من نوع “شاك 12” التي وصفها الخبراء الأميركيون بأنها سلاح خارق لا مثيل له في العالم، وفق ما نقلت وكالة سبوتنيك.

وذكرت مجلة ” The National Interest” الأميركية أن القوات الخاصة الروسية تسلمت رشاشات حديثة من نوع “شاك 12” بعد طلبات خاصة من قبل المخابرات الروسية للحصول على هذا السلاح.

وأشارت المجلة أن الرشاش الحديث يتميز بقوة نارية هائلة ما يجعله سلاحاً خارقاً ولا مثيل له في العالم.

وعن الرشاش الخارق، فهو نموذج لسلاح هجومي عالي المستوى سيزيد من أداء القوات الخاصة الروسية من خلال القوة النارية الفعالة القادرة على خرق الدروع الواقية والخوذ العسكرية المقاومة للرصاص.

يشار إلى أن رشاش “شاك-12” صُنع لقوات العمليات الخاصة، ويفترض أن يتخصص في مكافحة الإرهابيين. وتحتاج مكافحة الإرهابيين وخصوصاً من ينفذون عمليات الاختطاف، إلى سلاح متميز قادر على إبطال مفعول مَن يتناول المخدرات والمنشطات ولا يشعر بالألم ويستمر في إطلاق النار حتى بعد أن يصاب بجراح.

وذكرت المجلة أن الأدرينالين وبهض الأدوية يمكن أن تقمع الإحساس بالألم، الناجم عن جروح الطلقات النارية، وفي هذه الحال فإن الإرهابي سيواصل العمل قبل الموت لبعض الوقت. وفي ظروف المدينة، فإن بضع ثوان قد تودي بأرواح الرهائن.

وتعمل الطلقات النارية بعيار 12.7X55 ملم في الرشاش على حل هذه المشكلة. إذ تقضي هذه الذخيرة، التي يبلغ وزنها 33 غراما، على العدو فورا، حتى في حال اختبائه خلف الجدار. ويشكل المدى الفعال للسلاح 100 متر، ما يقلل من الأضرار المحتملة للمدنيين.

وقد تم صنع 3 أنواع من الطلقات للرشاش: الأولى خارقة للدروع، والثانية دون سرعة الصوت، مصممة لإطلاق النار الهادئ باستخدام كاتم الصوت، والثالثة خفيفة الوزن، مصنوعة من الألمنيوم ولها تأثير توسعي.

وقد تم صنع مخزن الرشاش من البلاستيك من أجل تعويض الوزن الثقيل للذخيرة. كما أن جزءاً من هيكل الرشاش مصنوع من مواد بوليميرية والأجزاء المتبقية من الألمنيوم.

ويبلغ وزن “شاك-12” 5.2 كغ، وللمقارنة فإن وزن رشاش كلاشينكوف “أك-12” يبلغ 3.3 كغ.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.