مسؤول: ترامب يدعم ميزانية دفاع بـ750 مليار دولار

الجيش الأميركي
جنود من الجيش الأميركي يحمّلون صاروخ ‏AGM-114 Hellfire‎‏ على طائرة هليكوبتر من طراز ‏AH-‎‎64E Apache‎‏ في قندز، أفغانستان. سيحل صاروخ جو-أرض المشترك (‏JGAM‏) مكان الهيلفاير ‏‏(الكابتن براين هاريس/الجيش الأميركي)‏

قال مسؤول أميركي في 9 كانون الأول/ديسمبر الجاري إن الرئيس دونالد ترامب يدعم خططاً لطلب 750 مليار دولار من الكونغرس للإنفاق الدفاعي العام المقبل، مما يشير إلى زيادة إنفاق وزارة الدفاع (البنتاغون) في حين تشهد جهات حكومية أخرى تقشفاً، وفق ما نقلت وكالة رويترز.

ودعا ترامب، الذي يواجه عجزاً في الموازنة عند أعلى مستوى في ستة أعوام، حكومته هذا العام إلى تقديم مقترحات لخفض إنفاق وكالاتها بنسبة خمسة في المئة لكنه أشار إلى إعفاء الجيش بشكل كبير. وسيكون مبلغ 750 مليار دولار أكبر من طلب مبلغ 733 مليارا الذي كان يتوقعه البنتاجون للسنة المالية 2020. وأيضا أعلى من 700 مليار تحدث عنها ترامب في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وقال مسؤول أميركي، طلب عدم نشر اسمه، إن وزير الدفاع جيم ماتيس ناقش الميزانية مع ترامب في الأيام الأخيرة وأطلعه على مخاطر عدم زيادة الإنفاق الدفاعي.

هذا وكان الرئيس الأميركي وقّع في آذار الماضي على قانون الميزانية للعام 2018 بقيمة 1.3 تريليون دولار، رغم ميله سابقاً إلى استخدام الفيتو ضده. وأوضح ترامب حينها سبب تخليه عن فكرة استخدام الفيتو بالقول إنه راض عن تضمين قانون الميزانية الجديدة أكبر زيادة في النفقات العسكرية خلال السنوات الـ15 الماضية.

وينص القانون على تخصيص 80 مليار دولار إضافية للميزانية العسكرية لتبلغ 700 مليار دولار. وقال ترامب إنه لن يوقع أبداً مرة أخرى على ميزانية كهذه، مشيراً إلى أنها تتضمن الكثير من الأشياء التي ليس راضيا عنها، لكنه أكد أن  زيادة الإنفاق العسكري  يفوق الثغرات الباقية للوثيقة.

وخصصت الميزانية 250 مليون دولار لمواجهة “تأثير روسيا”، إضافة إلى 200 مليون كمساعدة عسكرية لأوكرانيا.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.