الجيش الروسي: النظام الصاروخي الذي تطالب واشنطن بتدميره يحترم معاهدة الأسلحة النووية

صاروخ SM3 IIA
صاروخ SM3 IIA من إنتاج شركة رايثيون في أول إختبار له في 6 حزيران/ يونيو 2015 في كاليفورنيا (صورة أرشيفية)

أكد الجيش الروسي في 23 كانون الثاني/يناير الجاري أن النظام الصاروخي الذي تطالب الولايات المتحدة بتدميره مهددة بالانسحاب من معاهدة الصواريخ النووية المتوسطة المدى التي تحظر استخدام صواريخ يراوح مداها بين 500 و5500 كلم، يحترم مضمون هذه المعاهدة، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال أحد كبار المسؤولين في الجيش الروسي الجنرال ميخائيل ماتفيفسكي للصحافيين إن “المدى الاقصى للصاروخ 9إم729 (…) هو 480 كلم”، في اشارة الى هذه الصواريخ البرية التي يمكن تزويدها رأسا نوويا.

ووقعت المعاهدة المذكورة العام 1987 ونصت على منع استخدام الصواريخ التي يراوح مداها بين 500 و5500 كلم. وقد وضعت حدا لازمة في الثمانينات نشأت من نشر صواريخ إس إس-20 السوفياتية ذات الرؤوس النووية والقادرة على استهداف العواصم الغربية.

وفي تشرين الأول/أكتوبر، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب نيته الانسحاب من هذه المعاهدة بحجة أن موسكو لا تحترمها.

ونددت روسيا بما اعتبرته اتهامات “لا أساس لها” متهمة واشنطن بدورها بانتهاك هذه المعاهدة.

والشهر الفائت، أمهلت واشنطن موسكو ستين يوما لالتزام المعاهدة تحت طائلة البدء بآلية الانسحاب في شباط/فبراير.

والنزاع الراهن سببه صاروخ 9إم729 البري الروسي القادر على حمل رأس نووي والذي تؤكد الولايات المتحدة وحلف شمال الاطلسي أن مداه يتجاوز 500 كلم.

من جانبها، تؤكد روسيا رغبتها في “إنقاذ” المعاهدة النووية وقد عرضت في هذا السياق على الجانب الاميركي “سلسلة إجراءات ملموسة” تتصل بالصاروخ المذكور “لتبديد أي شكوك” في شأنه.

وبعد أولى تهديدات واشنطن، حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من عودة الى سباق التسلح، متعهدا أن تطور بلاده صواريخ جديدة في حال الانسحاب الاميركي من المعاهدة.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.