السبب وراء رفض واشنطن عرض موسكو لمعاينة صاروخ روسي

صواريخ
تدمير صواريخ خاضعة لمعاهدة نزع الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى المبرمة بين موسكو وواشنطن (أرشيف)

عدد المشاهدات: 1264

كشفت نائبة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الرقابة على التسلح أندريا تومبسون، سبب رفض واشنطن معاينة الصاروخ الروسي الذي تعتبره ينتهك معاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى.

واعتبرت تومسون في حديث لصحيفة “كوميرسانت” الروسية في 18 كانون الثاني/ يناير، أن ما أبدته موسكو من استعداد لعرض صاروخ 9М729 المنشور برا والمثير للشكوك الأميركية، ليس من إجراءات تعزز الشفافية، لأنه لا يتيح التحقق من “الانتهاك الروسي”.

وقالت: “الانتهاك يتمثل في مدى تحليق الصاروخ، وإذا عرضوا علينا الصاروخ وهو على الأرض، فهذا لن يفيد بشيء حول مداه. كما أن الإطلاقات الاستعراضية تحت إشراف العسكريين الروس لن تكشف لنا أي شيء عن قدرات الصاروخ أيضا”.

وأضافت: “عرضوا علينا ما وصفوه بإجراءات الشفافية، لكن أيا من هذه الإجراءات غير قابل للتحقق من مدى فعاليته، فيما يجب أن تكون الاتفاقات في مجال ضبط الأسلحة قابلة للتحقق”.

وأكدت تومسون أن الحل الوحيد الذي سيرضي الأميركيين هو تدمير الصواريخ 9М729 ومنصات إطلاقها، مشيرة إلى أن فكرة تعديل هذه الصواريخ مرفوضة أيضا، لأن نتيجة أي تعديل ستكون غير قابلة للتحقق من خطواتها.

وحذرت واشنطن من أنها ستعلق التزامها بمعاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى ابتداء من 2 فبراير المقبل في حال لم توافق موسكو على مطلبها.

  شاهد بالفيديو: إطلاق صاروخ روسي جديد من طراد "ستويكي"

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.