القمر الاصطناعي المصري “إيجبت سات –A” يتحضّر للإنطلاق من قاعدة بايكونور الجوفضائية الروسية بكازاخستان

قمر اصطناعي
القمر الاصطناعي المصري «إيجبت سات –A» الذي يتحضر للإنطلاق من قاعدة بايكونور الجوفضائية الروسية بكازاخستان في فبراير المقبل (محمود جمال)

عدد المشاهدات: 4076

محمود جمال

يتحضّر القمر الاصطناعي المصري “إيجبت سات-A” للإنطلاق من قاعدة بايكونور الجوفضائية الروسية بكازاخستان وذلك في شباط/فبراير المقبل.

إن القمر الجديد هو بمثابة تعويض روسي لمصر عن القمر السابق الذي تم إطلاقه عام 2014 وفُقد بعد أقل من عام نتيجة عاصفة شمسية، حيث اثبتت نتائج التحقيق المشترك عدم وجود اخطاء من طاقم تشغيل محطة التحكم الأرضي بمصر .
القمر الإصطناعي المصري الجديد يحمل نفس المواصفات الخاصة بالقمر المصري السابق «إيجبت سات – 2»، ولكنه جرت عليه بعض التعديلات ويحمل اسم «إيجبت سات –A» ومن بين هذه المواصفات:

– دقة رصد أعلى تصل إلى ( 0.5 متر ) مقارنة بدقة رصد ( 1 متر ) للقمر السابق مع زيادة دقة عملية الإسناد الجغرافي للخرائط Georeferencing، أى التعريف الإحداثي المتكامل للعناصر على سطح الأرض خاصة للمساحات ذات التضاريس الجبلية.

– أنظمة كهروبصرية محسنة تزيد من قدرة التسجيل و التصوير الفضائي للقمر الصناعي.

– وحدة تحكم جديدة و ألواح الطاقة الشمسية ذات كفاءة مُحسّنة.

– مًرسل جديد للبيانت عامل في نطاق الترددات السينية X-band، ووصلة بيانات راديوية عالية السرعة High-rate RF link، لضمان سرعة وأمان نقل البيانات والصور الملتقطة.

القمر هو الثاني في سلسلة أقمار الاستشعار عن بعد التي تنوي مصر اطلاقها كان اولها ايجيب سات- 1 ، كما تطلق مصر منتصف العام الجاري قمرها الاول للاتصالات العسكرية بالتعاون مع الجانب الفرنسي .
تنوي مصر إطلاق عدة أقمار أخري بالتعاون مع روسيا ، كوريا الجنوبية واليابان من خلال المشاركة بالتصنيع والتجميع المحلي بالهيئة القومية للاستشعار عن بعد وهيئة علوم الملاحة والفضاء احدي هيئات وكالة الفضاء المصرية التي يجري العمل علي قدم وساق نحو تدشينها من قبل الرئيس السيسي قبل نهاية العام الجاري .

وكالة الفضاء المصرية :
ستكون الثانية عربياً بعد وكالة الفضاء الإماراتية، وهي تهدف إلى استحداث نقل وتوطين وتطوير علوم وتكنولوجيا الفضاء وامتلاك القدرات الذاتية لبناء وإطلاق الأقمار الإصطناعية من الأراضي المصرية بما يخدم إستراتيجية الدولة بمجالات التنمية وتحقيق الأمن القومي.
وتضع الوكالة الاستراتيجية العامة للدولة بمجال علوم وتكنولوجيا الفضاء ووضع برنامج الفضاء الوطني والتصديق عليه من المجلس الأعلى للوكالة على المدى القريب والمتوسط والبعيد، ومتابعة تنفيذه والموافقة على مصادر التمويل والاستثمارات اللازمة لتنفيذ برنامج الفضاء الوطني في إطار الخطة العامة والموازنة العامة للدولة.
كما تساهم الوكالة في حماية الحدود ورسم خطط التنمية والمدن الحديثة والسيطرة علي الأراضي ورصد المحاصيل الزراعية وطرق إنتاجها والسيطرة علي مصادر المياه .

وتقدر تكلفة قمر الاتصالات الذي يصل عمره إلي 15 عامًا بين 20 و30 مليون دولار ولكنه من الممكن أن تصل أرباحه المالية خلال العام الواحد إلي أكثر من ذلك بشرط أن يتم استغلاله الاستغلال الأمثل.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.