اليابان تطوّر مقاتلاتها للهجوم الحربي الإلكتروني… فهل الهدف روسيا والصين؟

مقاتلة F-35B
بحارة أميركيون معنيّون بتزويد قنابل GBU-12 Paveway II Plus الموجهة بالليزر على مقاتلات "أف-35بي" خلال عمليات اختبار الطيران في المحيط الهادئ في 5 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 (البحرية الأميركية/شركة لوكهيد مارتن)

عدد المشاهدات: 343

ذكرت الصحيفة اليابانية، يوميوري، في 13 كانون الثاني/ يناير، أن اليابان قررت تطوير طائراتها للهجوم الحربي الإلكتروني، تعطل نظام الرادار وأنظمة اتصالات العدو.

وسيتم تجهيز طائرات النقل وطائرات الدورية للقوات الجوية والبحرية اليابانية بمعدات خاصة تستخدم في الحرب الإلكترونية، حسب الصحيفة. وستصدر الطائرات الهجومية الأولى من هذا النوع، عام 2027.

يشار إلى أن اليابان تملك معدات الحرب الإلكترونية، إلا أنها ذات طبيعة دفاعية وتهدف إلى تعطيل أنظمة توجيه الصواريخ الباليستية التي أطلقها العدو.

والآن تريد طوكيو تطوير أنظمة هجوم، من أجل تعطيل أنظمة اتصالات أسطول العدو، وكذلك تعطيل الرادارات. وبالأخص يتم تصميم أنظمة الهجوم الإلكترونية لمواجهة روسيا والصين.

يذكر أن الحكومة اليابانية اعتمدت برنامجا جديدا، 18 كانون الأول/ ديسمبر، لتعزيز الدفاع الوطني مدته 10 سنوات، وتقدر تكلفته بـ 238 مليار دولار.

ويدخل ضمن النفقات، إنشاء أول حاملة طائرات في البلاد وشراء طائرات مقاتلة من طراز F-35B.

  حاملة الطائرات الأميركية Nimitz Class Carrier – الجزء الرابع

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
x

عدد المشاهدات: 342

هل يمكن لحالة التوتر العسكري المتصاعدة بين الهند وباكستان أن تؤدي إلى حرب بين البلدين؟

النتيجة

  إيطاليا تُعلن عن تخفيض عدد مشتريات مقاتلة أف-35 الأميركية