بريطانيا تزوّد أكبر مطارين بمعدات مضادة للطائرات المسيّرة

طائرة مسيّرة
طائرة مسيّرة مزوّدة بكاميرا (صورة أرشيفية)

عدد المشاهدات: 1561

أُعلِن في 4 كانون الثاني/ يناير عن استثمارات بملايين الجنيهات الاسترلينية لتزويد مطاريّ هيثرو وغاتويك، الأكبر في بريطانيا، بمعدات مضادة للطائرات المسيرة (درون)، بعد الاضطرابات القوية التي وقعت قبيل الميلاد في غاتويك، سببتها إشارات من طائرات مسيرة، أدت إلى إلغاء رحلات.

وألغيت ألف رحلة بين يومي 19 و21 كانون الأول/ديسمبر في ثاني أكبر مطار في المملكة المتحدة الواقع جنوب لندن، ما أثّر على 140 ألف مسافر. واستدعي الجيش لضمان أمن الموقع، قبل أن ينسحب في 2 كانون الثاني/ يناير.

وأكد متحدّث باسم إدارة مطار غاتويك لوكالة فرانس برس “استثمار عدة ملايين الجنيهات في المعدات والتقنيات التي نشرها الجيش خلال فترة الميلاد”.

ولم يعطِ المتحدث مزيداً من التفاصيل، مؤكداً فقط أن ما يجري الاستثمار به يؤمن حماية “مساوية” لتلك التي قدّمها الجيش. وأدخل هذا الاستثمار في “الأياّم” التي تلت الاضطرابات، وفق ما أكد المتحدث.

من جهتها، تعمل إدارة مطار هيثرو، الأكبر في البلاد، على استثمار ملايين الجنيهات الاسترلينية أيضاً في معدات مضادة للطائرات المسيرة. وأكد متحدث باسم إدارة المطار أن “أمن ركابنا وزملائنا هو أولويتنا الأساسية”. وتابع “بالتعاون الحثيث مع السلطات المعنية، من بينها شرطة لندن، نبحث عن أفضل التقنيات التي تساعد في إزالة خطر الطائرات المسيرة”.

وتعرضت الشرطة للانتقاد على طريقة تعاملها مع المسألة، بعدما قالت إنه يحتمل أنه لم يسبق وجود طائرات مسيرة قرب مطار غاتويك. وتم الاشتباه برجل وامرأة في إطار عمليات تحليق غامضة لطائرات بدون طيار اربكت حركة مطار غاتويك، لكن أفرج عنهما لاحقاً بدون اتهام.

  الجيش الأميركي يجري تجربة ناجحة على سرب من الطائرات المسيرة الصغيرة

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.