الأبرز

تدريبات مشتركة بين أميركا وبريطانيا في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه

فرقاطة "إتش أم أس سانت ألبان" خلال تمرين قبالة ساحل كورنوال في 22 كانون الثاني/يناير 2017 (Dave Jenkins/وزارة الدفاع)
فرقاطة "إتش أم أس سانت ألبان" خلال تمرين قبالة ساحل كورنوال في 22 كانون الثاني/يناير 2017 (Dave Jenkins/وزارة الدفاع)

عدد المشاهدات: 531

أعلنت القوات البحرية في كل من الولايات المتحدة وبريطانيا في 16 كانون الثاني/يناير الجاري أن البلدين أجريا أول تدريبات مشتركة بينهما في بحر الصين الجنوبي منذ أن أقامت الصين قواعد على جزر هناك فيما تسعى واشنطن لدعم حلفائها لمواصلة الضغط على بكين، بحسب ما نقلت وكالة رويترز.

وقالت البحرية الأميركية في بيان صحفي إن المدمرة مكامبل المزودة بصواريخ موجهة ومقرها اليابان والفرقاطة (إتش.إم.إس ارجيل) التابعة للبحرية الملكية، وتقوم حالياً بجولة في آسيا، أجريتا تدريبات على الاتصالات وتدريبات أخرى من يوم الجمعة إلى يوم الأربعاء ”للتعامل مع الأولويات الأمنية المشتركة“.

وقال متحدث باسم البحرية الأميركية ”ليس هناك سابقة في التاريخ القريب لعمليات مشتركة خاصة في بحر الصين الجنوبي“.

وأضاف أن تلك المنطقة لم تشهد مثل تلك التدريبات المشتركة منذ عام 2010 على الأقل.

تأتي التدريبات بعد أن أبحرت سفينة حربية بريطانية أخرى في أغسطس آب قرب سلسلة جزر باراسيل التي تطالب الصين بالسيادة عليها في بحر الصين الجنوبي.

وكانت تلك المرة الأولى التي تتحدى فيها بريطانيا بشكل مباشر السيطرة المتنامية للصين في الممر المائي وبعد أن قالت الولايات المتحدة إنها تود أن ترى مزيدا من المشاركة الدولية في الأمر. واتهمت بكين لندن بأنها تشارك في ”استفزازات“.

ومرت المدمرة مكامبل هذا الشهر على مسافة تقل 12 ميلا بحريا من سلسلة الجزر ذاتها في عملية للتأكيد على حرية الملاحة قالت عنها البحرية الأمريكية إنها تهدف إلى ”تحدي المطالبات البحرية المبالغ فيها“.

  الصين تعزز دفاعاتها العسكرية في جزرها الإصطناعية

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate