صاروخ روسي يُقال إنه يمكنه ضرب واشنطن!

صاروخ كاليبر
صاروخ كاليبر أم الروسي (صورة أرشيفية)

عدد المشاهدات: 3269

تؤكد مصادر إعلامية غربية أن صواريخ “كاليبر” الروسية تثير قلق القوات البحرية للدول الغربية. وهناك سببان وراء الخوف من صواريخ “كاليبر” وفقاً لـ”ذي ناشيونال إنترست” (ونقلاً عن وكالة سبوتنيك) أولهما أن صاروخ “كاليبر” صاروخ بحري يطير على مقربة من سطح البحر ليتجنب اكتشافه من قبل الرادار المضاد وهو ما لا يمنح هدفه وقتاً كافياً لاعتراضه وإسقاطه.

والسبب الثاني وهو الأكثر خطورة، أن قدرة صاروخ “كاليبر” على الانطلاق عموديًا تتيح نصبه حتى على سفينة صغيرة. لذا فإمكان أي سفينة أن تقوم بتوجيه الضربة الفجائية.

ويتراوح مدى صواريخ “كاليبر” بين 1500 و2500 كيلومتر، أي أنها تستطيع الوصول إلى أي هدف في منطقة تمتد من فرنسا إلى إيران في حال انطلقت من بحر النرويج أو البحر الأسود أو بحر قزوين أو بحر بارينتس.

وتقوم روسيا بتهيئة صواريخ “كاليبر” للانطلاق من شرق محيط الأطلسي وهو ما سيتيح لها ضرب واشنطن ومدن أخرى تقع في الساحل الشرقي للولايات المتحدة وفقا لـ”فري بيكون”.

وعرضت روسيا صواريخ “كاليبر” للعالم للمرة الأولى في عام 2015 حين استخدمتها ضد الإرهابيين في سوريا.

  خبراء روس يعلّقون على فعالية صاروخ توماهوك الأميركي

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.