لا صفقة مقاتلات رافال إضافية مع مصر خلال زيارة ماكرون

مقاتلة رافال
صورة مأخوذة من طائرة تزويد بالوقود طراز بوينغ C-135 في الولايات المتحدة تظهر مقاتلة رافال فرنسية تحلق خلال تدريب بين إيستر في جنوب فرنسا وباريس قبيل العرض الجوي العسكري في الباستيل يوم 9 يوليو 2012 (AFP)

قالت الرئاسة الفرنسية (الإليزيه) في 25 كانون الثاني/يناير الجاري إنه “من غير المقرر” أن توقع مصر صفقة شراء 12 مقاتلة رافال إضافية من شركة “داسو” الفرنسية، خلال زيارة الرئيس إيمانويل ماكرون المقررة في 27 الشهر الحالي.

ونقلت قناة “فرانس 24” (رسمية) عن الإليزيه، أن “مصر وفرنسا ستوقعان نحو 30 اتفاقاً اقتصادياً وثقافياً خلال زيارة ماكرون، لكن من غير المقرر توقيع صفقة بيع مقاتلات رافال جديدة”.

وأضافت أن ماكرون “سيتحدث علنا عن قضية حقوق الإنسان وعدم احترام الحريات العامة خلال زيارته إلى مصر”.

وكانت صحيفة “لاتريبون” الفرنسية أشارت إلى وجود “احتمالية كبيرة” أن شركة “داسو” تقترب من بيع 12 مقاتلة رافال إضافية إلى مصر، خلال زيارة ماكرون.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قد أبرم مع نظيره الفرنسي السابق فرانسوا أولاند، في فبراير/ شباط 2015، صفقة طائرات “رافال” بإجمالي 24 مقاتلة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تسمها أنّ هناك احتمالية كبيرة أن تتم الصفقة خلال الزيارة التي يجريها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأحد، إلى مصر، مشيرة إلى أنه في حال أتمت القاهرة الصفقة المرتقبة، سترفع نصيبها من مقاتلات رافال  في أسطول قواتها الجوية إلى 36 مقاتلة، وفق المصدر ذاته.

وفي السياق، لفتت لاتريبون إلى وجود  تقارب حقيقي ببين باريس والقاهرة بشأن طائرات الرافال.

وتابعت إذا تمكنت شركة داسو للطيران من الحصول على طلب جديد للرافال (من مصر)، فسيكون من الممكن أن تنتظر مجموعة نافال (شركة بناء سفن فرنسية) أيضًا التوقيع على طلب شراء فرقاطتين إضافيتين من طراز غويند .

وأشارت الصحيفة أنّ هناك مفاوضات مستمرة منذ سنوات بين الجيش المصري وشركة نافال بشأن شراء فرقاطتين إضافيتين من طراز غويند، دون تفاصيل.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.