وتضمن المنشور مقطع فيديو يظهر قاذفة شبح من طراز “بي 2″، وهي تسقط قنبلتين، بينما تومض كلمات “شبح” و”مستعدة” و”قاتلة” على الشاشة، حسبما أفادت شبكة “إن بي سي” الإخبارية.

وفي تغريدة لاحقة، اعتذرت الوكالة على حسابها، وقالت إن “التغريدة السابقة بشأن ليلة رأس السنة افتقدت للذوق ولا تعكس قيمنا. نحن نعتذر. نحن ملتزمون بأمن الولايات المتحدة وحلفائها”.

وتلقت التغريدة الأولى العديد من الانتقادات التي وصفتها بـ”القميئة”.

وقال متحدث باسم الوكالة إن التغريدة احتوت على لقطات لاختبار قنابل غير نووية، مضيفا أنها “كانت جزءا من المراجعة السنوية التي تتضمن أولويات القيادة، الردع الإسترتيجي والرد الحاسم والقوة الجاهزة للقتال”.

وأوضح أن التغريدة المثيرة للجدل “لم تكن سوى إعادة نشر لتغريدة سابقة بشأن تدريب جرى فيه إسقاط زوج من القنابل التقليدية الخارقة للتحصينات”.

وتتميز هذه القنابل التي يصل وزنها إلى 14 طناً، بقدرتها على اختراق التحصينات الخرسانية والمخابئ تحت الأرض.